المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

الوادي لـ”قلم بيطري”: تدخل الدولة لحل أزمة الأعلاف خطوة جريئة

أسعار الذرة تتجه نحو الهبوط في بورصة شيكاغو
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

قال محمد عباس، مدير مبيعات قطاع الأعلاف في شركة الوادي، أن أزمة الخامات والأعلاف تفرض سيطرتها على السوق المحلي، حيث هناك حالة افتقار لمدخلات الأعلاف التي تشكل %90 منها مستورد.

وأضاف مدير مبيعات قطاع الأعلاف في شركة الوادي، لـ”قلم بيطري”، أن إجتماع مجلس الوزراء مع روساء شركات الأعلاف والدواجن، لبحث أزمة سيكون له مردود إيجابي، على السوق، خاصة بعد الإجراءات التي ستتخذها الدولة في السيطرة على الأزمة للحفاظ على صناعة الدواجن.

وأكد أن تدخل الحكومة في الوقت الحالي خطوة جريئة، قائلا: أن تاتي متأخرا خير من ألا تأتي”، وتوقع أن الإجراءات التي ممكن ان تتم للسيطرة على الأزمة، هي إجراءات رقابية، لمعرفة الداخل والخارج في السوق، بجانب ضبط الأسعار عند الشركات والموزعين.

وأشار إلى أن المشكلة الحالية في توفير الدولار لتكثيف الإفراجات من الموانئ، وهو من المتوقع أن تقوم به الدولة، حيث أن سعر الدولار سجل 24.5 جنيه في البنوك، وفي السوق السوداء 29 جنيه تقريبا.

ولفت إلى أن أسعار الخامات أرتفعت بعد إجتماع مجلس الوزراء مباشرة بين 1000 و 1700 جنيها، حيث سجلت الذرة الصفراء “الارجنيتي والبرازيلي”، 13500، بينما وصل سعر طن الذرة الاوكراني 13200، أما كسب الصويا تراوحت بين 30 و31 ألف جنيها، وغير متواجدة في الأسواق.

الجدير بالذكر ، ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا،؛ لمتابعة آليات توفير الأعلاف اللازمة لقطاع صناعة الدواجن، وذلك بحضور حسن عبدالله، محافظ البنك المركزي المصري، والدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي والمهندس مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، واللواء حسام نجيدة، نائب رئيس جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، والدكتور أيمن حسام، رئيس جهاز حماية المستهلك، وأصحاب المصانع ورؤساء مجالس إدارات الشركات المُورِدة لـ”فول الصويا” و”الذرة” ومكونات الأعلاف.

وأشار رئيس الوزراء فى مستهل الاجتماع، إلى أن لقاء اليوم مع الشركات المُورِدة للفول الصويا، والذرة، والمُصنعة للأعلاف، يأتي لاستعراض الشكاوى الواردة من العديد من أصحاب مزارع الدواجن، والخاصة بوجود ارتفاع شديد فى أسعار بيع تلك المنتجات الضرورية لقطاع صناعة الدواجن.

ولفت  إلى أن ما نمر به من ظروف عالمية حالية، لا يحتمل وجود زيادات مبالغ فيها فى أسعار السلع الضرورية لعدد من القطاعات الحيوية، والتى من بينها قطاع صناعة الدواجن، الذي يمس حياة المواطنين اليومية، قائلاً:”الدولة لن تقبل استمرار هذه الأوضاع.. فهذه زيادات مبالغ فيها فى ظل هذه الظروف، وإذا لم تتوقف هذه الزيادات، فالدولة ستتدخل بآلياتها”، مضيفا: لن نسمح بعدم استقرار قطاع صناعة الدواجن، فهذه الصناعة مهمة جداً.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1