المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

«المجد» تكشف لـ«قلم بيطري» حقيقة ارتفاع الذرة والصويا 1000 جنيها للطن

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

أكد أحمد جاد ، المدير التجاري لقطاع الأعلاف بمجموعة المجد ، عن عدم توافر بذرة صويا وذرة بالأسواق نتيجة لضعف الإفراجات الجمركية التي تعلن عنها الحكومة كل اسبوع ، لاسيما وأنه هذه الإفراجات هى مسكنات لتهدئة الرأي العام ، قائلا:” لو كان فى بضائع فى الأسواق لانخفضت الأسعار”.

 

وأضاف في تصريحات خاصة لـ”قلم بيطري”، أن المعروض قليل بجانب تراجع الطلب على الخامات والأعلاف، مؤكدا على توقف بعض المصانع الكبري التي تعمل على استيراد الخامات من الخارج خلال الأسبوع الماضي نتيجة لعدم وجود بضائع ، لو هناك تشغيل للمصانع الكبري لاستقرار السوق، سواء في الأسعار أو توفير المنتج.

 

وأشار إلى أن الأزمة في الصويا تكمن في توفير الكميات المطلوبة للسوق، وليس سعرها، حيث أن الأسعار متوقفة على الكميات المتاحة، كما أن ارتفاع الذرة مع الصويا يأتي نتيجة لقلة الخامات.

 

وبالنسبة لانخفاض الأسعار فى قطاع الأعلاف والذي شهده السوق خلال الأيام القليلة الماضية، كان نتيجة للركود، وليس نتيجة للإفراجات، حيث تم الإفراج عن كميات قليلة لا تكفي احتياجات القطاع والسوق.

 

وأردف،  أن ما يحدث الآن هو استغلال للأزمة وظهور سوق سوداء ، حيث أن أسعار الصويا تأتي من الخارج بـ 400 دولار للطن تقريبا، اي ما يقرب من 15 ألف جنيها ، ولكن الأسعار الحالية أضعاف حجمها الحقيقي بعد التكلفة.

 

وارتفعت الأسعار الصويا فى السوق المحلي نحو 1000جنيها خلال فترة التعاملات أمس الأثنين 22-11-2022.

اسعار خامات أعلاف

وأوضح ،أن الافراجات الحالية مسكنات للسوق، وبالتالي تحدث هناك زعزعة عند المربي والتاجر وبالتالي سيرفع الأسعار لضمان ربحه وتفادي الخسائر.

 

وذكر أن ضحية الأزمة المربي الصغير، حيث أن التجار والمصانع الكبرى تستحوذ على كميات المفرج عنها، وتتحكم في السوق، وتابع أن الدولة تساعد المستمثرين على الاحتكار بسبب سياسة الإفراجات التي تتبعها.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1