المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

عميد كلية الزراعة: توليفة جديدة تجمع الأصول المصرية والأجنبية ستخرج تحت مسمى”دجاج بنها”

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

قال الدكتور محمود الزعبلاوي عميد كلية الزراعة بمشتهر جامعة بنها في محافظة القليوبية أن الكلية تعمل على دمج البعد البيئي في العملية التنموية في كافة القطاعات بالكلية وذلك في تنمية سلالات الحيوانات الغذائية والدواجن وغيرها من الأنشطة لمواجهة التغييرات المناخية بالتزامن مع استضافة مصر قمة المناخ .

اكد عميد كلية الزراعة أن الباحثين في الكلية تمكنوا من التوصل إلى توليفة وراثية متميزة تجمع بين الأصول المصرية والأجنبية في سلالة «دجاج بنها» تتميز بمقاومة التغييرات الحرارية بجانب الإنتاج العالي للحوم والبيض ويصل إنتاج البيض للدجاجة الواحدة إلى 230 بيضة سنويا بالإضافة لكبر حجمها من حيث اللحم وهي تحتاج لنظام غذائي أقل بكثير من تكلفته عن المتواجد حاليا في مزارع إنتاج الدواجن بجانب مناعتها العالية ضد الأمراض عكس السلالات الأجنبية خصوصا مرض أنفلونزا الطيور وحالياً يتم تربيتها في القري المجاورة للكلية ومناطق عديدة في مصر.

اشار إلى أن الكلية نجحت في انتاج سلالات أرانب من خلال برنامج تحسين وراثي بين الكلية وإحدى الكليات في إسبانيا واستمر لمدة 6 سنوات وتتميز السلالة التي تم اطلاق اسم «ارانب مشتهر» عليها بالنمو السريع وتتحمل ظروف الجو الحار في مصر والمنطقة العربية وتتميز بضخامة الحجم ومقاومة الأمراض وزيادة عدد مرات الولادة وتم الاستفادة من هذه السلالة بعمل مشروعات تنموية للمجتمع المدني بالتعاون مع بنك مصر وحالياً هناك 500 أسرة استفادت من هذا المشروع من خلال توفير الأرانب والبطاريات والعلف بأسعار مخفضة مساهمة من الكلية لخلق فرص عمل.

اوضح أن اختيار كلية الزراعة ببنها مقرا لوحدة التغيرات المناخية في جامعة بنها يؤكد إلى أن أكثر المناطق المتأثرة بالتغيرات المناخية هي الزراعة والتربة والاقتصاد ومن هنا لفت «الزعبلاوى» إلى أن الكلية تهدف من خطتها الخاصة بالأنشطة المناخية إلى تقليل استخدام المبيدات والأسمدة الكيماوية في الزراعة والاتجاه إلى استخدام الأسمدة العضوية والمقومات الحيوية للوصول إلى غذاء أمن أورجانيك في إطار نشر ثقافة الحفاظ على البيئة وكيفية مواجهة أثر التغيرات المناخية بالقرى المحيطة بالكلية .

وقال «الزعبلاوى» أننا في الكلية قمنا باستحداث تطبيقات ودراسات بحثية داخل المعامل على جينات معظم المحاصيل لمعرفة أسباب امراض النبات ومكافحته في مصر بجانب تعظيم الاستفادة من المخلفات النباتية لكافة المحاصيل وكيفية استخدام الميكروبات كعوامل مقاومة حيوية ودراسة تكنولوجيا زراعة الأنسجة والخلايا النباتية والنقل الجيني من خلال مجمع أبحاث على مستوى عال في جامعة بنها.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1