المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

جامهة دمنهور: مصر بدأت زراعة آلاف الفدان من الذرة الصفراء لتلبية احتياجات السوق

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

الوعي والتوعية والأبحاث العلمية إستراتيجية مصر 2030 للنهوض بالدولة وتعظيم الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية والسلع الغذائية لضمان صحة اجتماعي سليمة للشعب المصري . هكذا أكد الدكتور عبد الحميد، نائب رئيس جامعة دمنهور لشؤون الدراسات العليا، علي أهمية سلامة الغذاء والصحة العامة وصحة المجتمع، ودور كليات الجامعة فى زيادة الوعي وكذلك الأبحاث العلمية التى تهتم بالأمن الغذائي وتقليل التلوث وترشيد استهلاك المياه وإستخدام المصادر الطبيعية التى تستخدم فى كليات الجامعة المختلفة، وجاء ذلك خلال جلسة حوارية عن الأمن الغذائي المصري بين التحديات والمواجهة بمنتدي طلاب من أجل مصر الأول بجامعة دمنهور “SFE Talks”، والذي يقام فى الفترة من يوم 5 وحتى يوم 10نوفمبر الجاري بكلية الطب البيطري.

 

وأضاف نائب رئيس الجامعة، أن الدولة تولي إهتمامًا بالأمن الغذائي المصري، من خلال تعزيز الإنتاج المحلي خلال الفترة القادمة في ظل التحديات التي تواجه جميع دول العالم منذ تفشي وباء كوفيد 19 مرورًا بالحرب الروسية الأوكرانية.

 

وأوضح عبد الحميد، أن هناك تغذية خاصة بالدواجن وتغذية العجول والأبقار ذات المعدة المركبة، أما تغذية الدواجن لها مواصفات محددة فهى مثل الإنسان كائنات وحيدة الخلية تحتاج لأحماض أمينية حقيقية فلابد لأعلاف الدواجن أن تكون فيها مركبين أساسيين هما الذرة الصفراء وفول الصويا فكلا العنصرين يتم استيرادهم من الخارج، وأى مشكلات فى الدول يتم منع هذة المكونات من الخارج فبالتالي يتم رفع أسعارها، ودور الدولة لتوفير الكميات التى تحتاجها من خلال إنشاء المشروعات القومية الكبيرة مثل: شرق العوينات والسلوم وقاعدة محمد نجيب وجنوب الصعيد، وزرع آلاف الأفدنة من الذرة المحلي وأيضا زراعة فول الصويا الذي يتم إستخلاص الزيوت منه، وبدأت مصر تتوسع فى زراعتها لتعويض إستيرادها من الخارج، وأيضا مجهودات الدولة من خلال الشركات والمصانع وأصحاب المزارع، وزيادة الرقعة الزراعية والتوسع الافقي بها وتوفير فرص العمل.

وأشار نائب رئيس الجامعة، إلى أن محافظة البحيرة تعتبر من أكبر المحافظات التى يتم تصدير المنتجات الزراعية منها البطاطس الفراولة والخرشوف، بالإضافة إلي العنب والمانجو والبرتقال والليمون، وتساهم فى 16% من اجمالى الدخل المصري فى مجال الزراعة، أيضا محافظة البحيرة وكفر الشيخ تنتج وتوفر 95%من إنتاج الأسماك، وأكبر المشاريع للأسماك البحيرة وكفر الشيخ، بطرمبات برسيق وإدكو ورشيد والمعدية.

ولفت إلى أن جامعة دمنهور وكلية الزراعة من خلال البروتوكول بين جامعة جورجيا ونبراسكا بها بنك لحفظ الأصناف التى تتحمل ندرة المياه أو أصناف مبكرة الإنتاج أو التي تتحمل درجة الحرارة أو العالية البروتين فيها إنتاج عالي وكذا من خلال المشاريع والأبحاث العلمية وصوبات الخضر والفاكهة.

ومن جانبه أكد الدكتور ممدوح أحمد عمر رئيس قسم الألبان السابق كلٌية الزراعة جامعة الأزهر، أن الأمن الغذائي المصري يواجه 4 تحديات، ومنها التحدي الأول كوفيد 19 فيروس الكورونا ومتحوراته وتأثيرها السلبي على جميع القطاعات ولا سيما القطاع الزراعي والأمن الغذائي، موضحًا أن تقرير الفاو جاء فيه أن مصر من الدول الأوائل التى حققت نمو إقتصادي، والتحدى الثاني. الحرب الروسية الأوكرانية وتأثيرها على الدول النامية أكتر من الدول المتقدم، فأغلبية الواردات من روسيا وأوكرنيا، فمصر تستهلك 24 مليون طن من القمح 10 %انتاج محلي، 10 %من الدول الأخري والباقي من روسيا وأوكرانيا.

وأكد أن مصر بدأت تنوع فى إستيراد إحتياجتها من بعض الدول الأخري، والتحدي الثالث هو التغيرات المناخية وتأثيرها بالسالب علي القطاع الزراعي والإنتاج الحيواني، فمثلا درجات الحرارة العالية تؤثر وأيضا موجة البرد تؤثر على المحاصيل وتقلل إنتاجيتها، كذلك الفيضانات وحرائق الغابات وذوبان الجليد والتصحر، ملوحة التربة، والتحدي الرابع إرتفاع الأسعار في السلع الغذائية في العالم كله بسبب قلة الإنتاجية وجشع التجار وإحتكار السلع وتأثيرها السلبي على السوق.

وأعلن أن الحل الوحيد لمواجهة الأزمات التي تواجه الأمن الغذائي المصري هو تكاتف جميع جهود الدولة مع القطاع الزراعي والهدف هو تحقيق التنمية فى مصر.

ومن جانبه أكد الدكتور أسامة محمد مبروك المشرف علي إدارة صادرات ميناء الإسكندرية بالهيئة القومية للغذاء لغرفة الصناعات الغذائية، علي أهمية وتطبيق البحث العلمي، وتقليل الفجوة الغذائية من خلال إتباع سلامة الغذاء واتباع الأساليب الجيدة فى سلامة الغذاء والزراعة للحصول على غذاء ذو جودة عالية لتحقيق الأمن الغذائي.

جديرٌ بالذكر أن اليوم قد شهد جلسة حوارية عن “الأمن الغذائي المصري، وعرض فيها 4 تحديات تواجه الأمن الغذائي في العالم تشمل: ( Covid-19، والحرب الروسية الأوكرانية، والتغيرات المناخية، وارتفاع أسعار السلع الغذائية)، كما استعرض كذلك أهم المشروعات القومية العملاقة فيما يخص القطاع الزراعي والإنتاج الحيواني.

وأشار إلى وجود حوالي 238 مشروع في القطاع الزراعي منهم 20 مشروع قومي عملاق، وقدم التبشير للطلاب بفرص عمل جيدة جدًا بسبب المشروعات القومية في الأمن الغذائي في نهاية الجلسة.

“SFE Talks” هو منتدى تدشنه طلاب من أجل مصر جامعة دمنهور لأول مرة، على مدار أسبوع كامل، بحضور كوكبة من المؤثرين ورواد الأعمال والمتخصصين في المجالات المختلفة… تحت شعار We_Inspire ومنصة تطوعية غير هادفة للربح لإلهام الشباب الجامعي بكل ما هو مفيد، من خلال استضافة شخصيات مؤثرة في المجتمع؛ لإلقاء المحاضرات التخصصية والتثقيفية وتجاربهم الحياتية الملهمة.

 

تتنوع محاور المنتدى بين: (ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ونشر ثقافة العمل الحر، وتكنولوجيا المعلومات، والتمريض بوابة الحياة، وسلامة الغذاء، والطب البيطري، والعلم والتعلم والثقافة العامة والقيم والمسئولية المجتمعية، والبيئة والمناخ).

 

تسعى طلاب من أجل مصر جامعة دمنهور لتقديم كل ما هو ملهم ومفيد للطلاب داخل جامعة دمنهور والجامعات المصرية؛ لإعداد الشباب لسوق العمل وغرس قيم الولاء والانتماء للوطن، وتهدف بأنشطتها لإيجاد مجتمع متكامل داخل الجامعة يعكس روح العمل الجماعي والتعاون المتبادل بين الطلاب، بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة ورؤية واستراتيجية مصر 2030.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1