المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

توفير غذاء حيواني آمن.. “بيطري الشرقية” في مواجهة التغيرات المناخية

محافظة الشرقية
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

في ظل الأزمات التي يواجهها العالم على غرار أزمة الامن الغذائي وتداعيات الحرب الروسية الأوكرانية بجانب جائحة فيروس كورونا،  تبذل الدولة المصرية قصارى جهدها، ممثلة في وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي وإدارة الهيئة العامة للخدمات، البيطرية لتوفير غذاء صحي وآمن للحفاظ على سلامة وصحة المواطن المصري؛ تماشيا مع اتجاه الدولة نحو مواجهة التغيرات المناخية وتزامنا مع مؤتمر قمة المناخ الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ حاليا.

وقال  اللواء إبراهيم متولي، وكيل وزارة الطب البيطري بمحافظة الشرقية، إن مديرية الطب البيطري تبذل جهودا لمجابهة التغيرات المناخية وما سيترتب عليه من أثر بوضع خطط للحفاظ على الثروة الحيوانية والداجنة وتوفير غذاء صحي وآمن للمواطنين، والسعي على قدم وساق لتنفيذ الخطط المدرسة على أتم وجه.

وأضاف أن المديرية طورت 4 مجازر حكومية وتحويلها من يدوية إلى آلية، تطبق المواصفات العالمية الأمنية المتبعة في السلخ والذبح وإعادة التدوير للمخلفات الصلبة والسائلة بطريقة آمنة حفاظا على سلامة المواطن والبيئة.

 وأشار إلى أن مشاركة المديرية في ورش ومؤتمرات علمية قدمت خلالها دراسات وأبحاث، بالتعاون مع بحوث الصحة الحيوانية بالشرقية، وتستمر في المديرية في مواصلة جهودها من خلال الدور المجتمعي والوطني للحفاظ على الثروة الحيوانية والداجنة لتقديم غذاء صحي وآمن للمواطنين.

وشدد وكيل الوزارة، على تطبيق الإجراءات اللازمة لمواجهة تغيرات المناخ بترشيد استهلاك الكهرباء في ديوان المديرية والمقار التابعة لها، لتقليل الانبعاثات الحرارية وترشيد استهلاك الطاقة، فضلا عن غرس وزراعة الأشجار والنباتات للحفاظ على البيئة.

وأكد «متولي»، أن مديرية الطب البيطري شاركت وتواصل مشاركة المؤتمرات الخاصة بالتغيرات المناخية مع كل مؤسسات الدولة المعنية وذلك لتبادل الخبرات، ونشر الثقافة والتوعية حول الحفاظ على الثروة السمكية والحيوانية وكذلك الثروة الداجنة، من خلال عرض الأبحاث والدراسات الخاصة بتأثيرات المناخ، سعيا للتطوير الأمن تماشيا مع تغيرات المناخ.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1