المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

«حسن الغريب».. صناعة الدواجن فى محنة وشركات تلجأ لبيع الأمهات

صورة أرشيفية
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

قال محمد حسن الغريب، رئيس مجلس إدارة مجموعة حسن الغريب للدواجن،  إن صناعة الدواجن في محنة، وغلاء الأعلاف والحجز على الخامات عمل على زيادة التوترات في القطاع، سواء كان على مستوى الانتاج أوالتوزيع بجانب الاستهلاك.

التسمين والأمهات

وأضاف الغريب في تصريحات لـقلم بيطري، أن فراخ التسمين والأمهات والكتاكيت يواجهون مستقبل مظلم، حيث أن نسبة  الانتاج ستتقلص في السوق، وقد تصل لـ ٢٥٪؜، حيث أن السوق سيشهد حالة من الانكماش، كما أن القليل من يستكمل مشواره في صناعة الدواجن خلال إذا استمرت الأزمة لفترة قادمة.

وأكد أن جميع الشركات قررت  بيع الأمهات نظرا لغلاء الأعلاف بجانب تسريح الكتاكيت وإعدامها، مشيرا إلى أن مصر تنتج ٢٠ مليون من قطاع الانتاج الأمهات المتوسطة، وبالنسبة للجدود، فقد تنتج ٣٠٠ ألف، بينما إنتاج التسمين بلغ في المتوسط٢.٥  مليون.

حسن الغريب 

وبالنسبة للعمالة في قطاع الدواجن والإنتاج، أكد رئيس مجموعة حسن الغريب للدواجن،  أنه قام بتسريح العشرات من العاملين، نظراً للخسائر الفادحة التي يتعرض لها في ظل الأزمة التي يشهدها قطاع الدواجن في مصر، كما أشار للعمال في أحد المزارع الخاصة به بأن وجه لهم تنبيهات بأنه  سيعمل على تقليل العاملين بالمزرعة، مبررا ذلك بأنه ليس الوحيد الذي قام بتسريح العمال، حيث أن العديد من الشركات أغلقت ولم تُبقي غير عامل أول عاملين على الأكثر.

وفيما يخص حلول الأزمة، اقترح محمد الغريب وجوب فرض الرقابة على الأسواق والسلاسل التجارية، سواء كانت على مستوى الأعلاف أو موزعي الخامات وغيرها كم

كاتب التوزيع أو المحلات التجارية.

كما أكد على وجوب فرض تسعيرة على جميع منتجات القطاع. بجانب تقديم الدعم الحكومي عن طريق ضخ الأعلاف للمزارع والشركات، بجانب تخصيص ١٥ ٪؜ تحقيق هامش  ربحي.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1