المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

تحذيرات من انقراض صناعة الدواجن.. ومقترحات عاجلة لحل أزمة الأعلاف

أسعار الدواجن اليوم الاثنين 21-11-2022 في الأسواق
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

قال الدكتور سيد خضر، الخبير الاقتصادي، ان العالم يعيش حالة من الترقب  والمخاوف المستقبلية، والتي تؤثر على الاقتصاديات، خاصة الناشئة منها، مؤكدا على الدور الكبير الذي يلعبه قطاع الانتاج الحيواني والداجني في الاقتصاد المصري.

واضاف خضر في تصريحات لـ”قلم بيطري”، أن القطاع الداجني يمثل شريحتين؛ الشريحة الأولى متمثلة في الشركات واصحاب المزارع، والثانية متمثلة في تربية الدواجن في المنازل، وبالتالي فإن غلاء أسعار الأعلاف وعدم تواجدها  في الأسواق كان له أثر سلبي على مستوى المواطن والتاجر مما سبب أزمة كبيرة، حيث أن استمرار الأزمة خلال الفترة القادمة سيكون له تأثير شديد على  صناعة الدواجن في مصر.

وأشار إلى أن هناك كميات كبيرة من الأعلاف في الموانئ، وتسريع من مجلس الوزراء للافراج عنها، حتى لا تستمر الأزمة إلى أكثر من ذلك  ويحدث انكماش في صناعة الداوجن.

ورأى الخبيرالاقتصادي، أنه لابد من زيادة تسريع الإفراج عن خامات الأعلاف بالجمارك، حتى تستعيد صناعة الدواجن حياتها من جديد، كونها تعبر عن الاهتمام الأول للمواطن محدود الدخل.

ولفت إلى أن بالنسبة لرفع سعر الدولار، كان قرار متوقع، وكان لابد من الاتجاه لرفع الفائدة وبالتالي سعر الدولار،  نظرا للأ حداث والسيطرة على حجم التضخم، وبالتالي سيكون هناك جزب كبيرة جدا للسيولة في السوق المصري.

وأوضح أن ازمة الأعلاف، فان الدولة تحاول  توفير الدولار حتى يتم الإفراج عن كميات الخامات الموجودة بالموانئ، ولكي تحاول الدولة توفيره كان شرط صندوق النقد الدولي تعويم ثاني للجنيه او رفع سعر الدولار أمام الجنيه المصري ليتم الموافقة على القرض.

وشدد على أن الغاء الاعتمادات المستندية  والعودة للنظام القديم، حتى يكون توفير لمستلزمات الانتاج، وحل الأزمة لا بد العمل على توافر المستلزمات وزيادة  الاستثمارارت لكي نعبر من تلك الفترة الحرجة، وندعم صناعة الدواجن  حتى لا يتم انقراضها خلال الفترة المقبلة.

وفي وقت سابق، قال عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية: “لا توجد حتى الآن أي انفراجة على أرض الواقع فيما يتعلق بأزمة الأعلاف، واللي كانوا قاعدين في اجتماع رئيس مجلس الوزراء رفعوا طن الأعلاف تاني 300 جنيه رغم الإفراج عن كميات من فول الصويا”.

وتابع: “هناك شح في كميات الأعلاف بالأسواق، وهذا من شأنه سيؤدي إلى زيادة أسعار الدواجن وبيض المائدة”.

وأردف: “سعر كيلو الدواجن تحرَّك من 32 جنيهًا إلى 34 جنيهًا في المزرعة، والسعر الحقيقي من المفترض أن يكون بالمزرعة 37 جنيهًا”.

وأكد: نتوقع وجود زيادات في أسعار الدواجن وبيض المائدة الفترة المقبلة مع ارتفاع سعر الأعلاف ونقص مستلزمات الإنتاج بالأسواق.

واستكمل رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية: إن أسعار الدواجن ارتفعت بقيمة جنيهين في الكيلو داخل الأسواق.

وأوضح رئيس الشعبة أن سعر كيلو الدواجن البيضاء سجل نحو ٣٤ جنيهًا في المزارع ويصل إلى المستهلك بسعر ٣٩ جنيهًا، وذلك على خلفية أزمة الأعلاف الأخيرة وخروج بعض المنتجين من الدورات الإنتاجية بسبب نقص الأعلاف.

وأشار رئيس الشعبة إلى أن عودة أسعار الأعلاف إلى ما كنت عليه يساهم في هبوط الأسعار النهائية للمنتجات، موضحًا أن أسعار الأعلاف كانت تسجل ١٠٠٠٠ جنيه للطن في السابق ثم أصبحت تسجل ١٧٠٠٠ جنيه،  و هبوط الأسعار العالمية من شأنه العمل على تراجع سعر المستهلك النهائي.

وقدَّم عدد من شركات الإنتاج الداجنى 6 مقترحات عاجلة لحل أزمة توفير الأعلاف التى يعانى منها القطاع منذ فترة، وأدت إلى تكبد المربين والشركات خسائر فادحة آلت فى النهاية إلى ظاهرة «إعدام الكتاكيت»، التى قام بها بعض المربين مع اشتداد الأزمة.

وقام عدد من أصحاب مزارع الدواجن بإعدام الكتاكيت بسبب عدم توافر الأعلاف مع صعوبة توفير الدولار لمدة 3 شهور وعدم وجود إفراجات قبل أن يتدخل مجلس الوزراء لتوفير 44 مليون دولار سمحت بإدخال 62 ألف طن صويا مع تلقى وعود بتوفير سيولة دولارية.

وتضم المقترحات التوسع فى زراعة الصويا والذرة فى السودان، وأيضًا تبادل السلع بين الدول عن طريق المقايضة، وكذلك زراعة محاصيل بديلة للأعلاف، والتوسع فى زراعة خامات الأعلاف محليا.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1