المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

التوصيف الجزيئى للميكروب القولونى O157 المعزول من الأبقار

بقلم : دكتورة/ وفاء فتحى عمارة نصرالدين
معهد بحوث الصحة الحيوانية – فرع شبين الكوم

– الاشرشيا كولاى (E.coli) هى مجموعة من البكتريا السلبية الجرام وهى جرثومة توجد عادة فى الامعاء الغليظة للانسان و الحيوانات و معظم السلالات غير ضارة و لكن توجد بعض السلالات خطيرة منها O157.
وتعد تلك السلالة المعروفة بالاشرشيا كولاى المنتجة لسموم الشيغا (shiga toxins) مثل O157 أحد الانواع التى يمكن ان تسبب امراضا وخيمة حال انتقالها الى البشر عبر الاغذية الملوثة. وتنتقل هذه الجرثومة فى المقام الاول عن طريق منتجات اللحوم المفرومة من الابقار المصابة او غير المطهوة جيدا و الحليب الغير مبستر مسببه التسمم الغذائى و اهم اعراضه :
الاسهال والذى قد يتراوح من الخفيف و المائى الى الشديد و الدموى و تقلصات بالمعدة أو شعور بألم وغثيان و قىء.
– تسبب E.coli O157 اسهالات دموية و بول مدمم فى العجول الصغيرة و ايضا التهابات الضرع فى الحيوانات الحلابة.
– تسبب سلالات الاشرشيا كولاى اسهالات مختلفة الشدة و تتنوع الى :
1- السلالة المنزفة للامعاء (enterohemorrhagic strains)
2- السلالة المنتجة للتسمم المعوى (enterotoxigenic strains)
3- السلالة الغازية للامعاء (enteroinvasive strains)
4- السلالة الممرضه للامعاء (enteropathogenic strains)
5- السلالة الاشرشيا كولاى المتكدسة فى الامعاء ( enteroaggregative E.coil)
6- السلالة الاشرشيا كولاى المنتشرة اللاصقة ( adherence E.coli)

يتم عزل و تصنيف هذا الميكروب بالزرع العينات مثل اسهالات العجول و عينات لبن من الابقار المصابة بالتهاب الضرع على ميديات خاصة لنمو تلك الميكروبات و عمل تصنيف بجهاز الفيتيك( Vitek 2) . و بعد تحديد نوع البكتيريا قد يجرى اختبارت الحساسية لمعرفة المضادات الحيوية التى تكون فعاله تجاهها فى حال كشف E.coli O157.
وايضا يتم تشخيص العزلات البكتيرية جزئيا عبر التقنيات البيولوجية الحديثة المتضمنة تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR) و ايضا الكشف الجينى لعوامل الضراوة المسببة للأمراض.
من أهم طرق الوقاية من عدوى E.coli O157 للانسان عن طريق :
– تجنب الحليب غير المبستر و منتجات الالبان الاخرى المصنوعة من الحليب غير المبستر .
– طهى لحم البقر بشكل جيد
– غسل اليدين بالصابون بشكل جيد بعد استخدام المرحاض و مخالطة الحيوانات أو البيئة المحيطة بها .
– ينبغى تجنب ابتلاع الماء فى البحيرات أو البرك أو الجداول أو أحواض السباحة .
و تكون الوقاية فى الحيوانات عن طريق :
1.بالنسبه للعجول الرضيعه:
– استخدام المطهرات البكتيرية المناسبة لرش اماكان ايواء العجول والادوات المستخدمه فى الرضاعه واماكن الولاده.
– اعطاء العجول كميه مناسبه من السرسوب ذو الجوده العاليه فى اول ست ساعات من عمر العجل.
– بستره اللبن والسرسوب المقدم للعجول لتقليل الحمل البكتيرى.
– عدم استخدام الالبان الناتجه من التهاب الضرع لتغذيه العجول الرضيعه .
– تحصين الأبقار العشار قبل الولادة بشهرين تقريبا وذلك لكى تنزل الاجسام المضاده فى السرسوب بكميات كبيره.
– تحصين العجول الصغيرة من امهات غير محصنه عمر يوم واحد بتحصين فموى موضعى للوقاية من الاصابة بهذا الميكروب .
– ويوصى بعمل التحصينات من العترات المعزوله محليا ِAutogenous Vaccine

2.بالنسبه للابقار:
– الاهتمام بتنظيف وتطهير الحظائر بشكل دورى لعدم تكوين اماكن ملوثه تحتوى على كميات كبيره من الميكروبات.
-استخدام المطهرات المناسبه لرش حظائر الابقار
-عدم ترك الابقار ان ترقد فى الحظائر مباشره بعد الحليب حيث تكون فتحات الحلمات مفتوحه لمده عشره دقائق وذلك بتقديم الاكل مباشره بعد الحليب.
-استخدام مطهرات مناسبه للضرع قبل وبعد الحلب وبالتركيزات الموصى بها من الشركات المصنعه مثل مركبات اليود مع الجلسرين المخصصه لهذا العرض.
-عمل اختبار CMT بشكل دورى للتعرف على التهاب الضرع الغير ظاهرى والتعامل مع الحالات المصابه قبل ضهور الالتهاب وبذلك تكون الاستجابه للعلاج افضل.
-استخدام بعض التحصينات للوقايه من التهاب الضرع او عمل تحصين محلى من العترات المعزوله محليا Autogenous Vaccine

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1