المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

عن الأزمة.. منتجي الدواجن ترد : 1.5مليون طن ذرة وفول صويا فى الجمارك لم يتم الإفراج عنهم

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

تواجه الثروة الداجنة في مصر أزمة حياة أو موت، في ظل عدم توافر مستلزمات الإنتاج عالميا بسبب تداعيات حرب روسيا وأوكرانيا، والتي تمثلت في شح الأعلاف من الذرة والصويا، بجانب عدم الإفراج عن الكميات المستوردة من الجمارك، وهو ما جعل صناعة الثروة الداجنة في مصر تواجه مخاطر بقاء، خاصة أن مصر تستورد حوالي 70% من الأعلاف والمواد الخام بـ صناعة الدواجن فيما يتم توفير 30% فقط من هذه المستلزمات محليا.

1.5 مليون طن أعلاف بالجمارك
في هذا الصدد، قال أحمد نبيل عبد الله، نائب رئيس شعبة بيض المائدة بالاتحاد العام لمنتجي الدواجن، إن منتجي الدواجن في مصر الآن يعانون من عدم وجود مستلزمات الإنتاج من الأعلاف، مشيرا إلى أنه يوجد حوالي 1.5 مليون طن من الذرة وفول الصويا في الجمارك، ولا يوجد لها إفراجات، وعدم الإفراج عنها يهدد القطاع الحيواني كله وليس الثروة الداجنة فقط.

وأضاف نبيل، أن المتواجد حاليا بالأسواق، والإفراجات الضئيلة التي تتم لا تكفي استهلاك السوق المحلية، وتسببت في وجود سوق سوداء ارتفع فيها سعر طن الذرة من 8 آلاف جنيه الأسبوع الماضي، إلى 11500 جنيه الأسبوع الجاري، وأيضا ارتفاع الأسعار الخاصة الصويا من 14 آلاف جنيه إلى 17.5 ألف جنيه.

الأزمة الحقيقة نقص الأعلاف
وشدد أحمد نبيل عبد الله، نائب رئيس شعبة بيض المائدة بالاتحاد العام لمنتجي الدواجن، على أن الأزمة الحقيقة ليست في أسعار الأعلاف ومستلزمات الإنتاج، ولكن الأزمة الحقيقية هي عدم توافر هذه الأعلاف، موضحا أنه في ظل عدم توافر الأعلاف يدفع ذلك المنتجون إلى أن يبيعوا دواجنهم بأي سعر، لأنهم لا يقدرون على إطعامهم، وكلما طالت هذه المدة كلما اشتدت الأزمة.

وأوضح أن محطات الإنتاج ليس عبارة عن آلات يمكن إغلاقها في أي وقت، وإنما هي روح تحتاج إلى أكل ومستلزمات رعاية طبية وهي غير موجودة، مشيرا إلى أن خروج خط إنتاج الفراخ البيضاء من الخدمة، لا يمكن إعادته بطاقته الكاملة إلا في غضون 6 أشهر، وبالتالي المحطة المكونة من 4 عنابر إنتاج وعنبر تربية لا تعود بكامل طاقتها الاستيعابية إلا بعد سنتين.

البيع بالخسارة ليست أزمة
وشدد على أن أزمة المنتجين ليس في تكلفة الإنتاج والبيع بالخسارة، وإنما هي أزمة عدم وجود مستلزمات الانتاج في الأساس، أما فيما يتعلق بالتكلفة، فمن المؤكد أن المنتجين يخسرون بالفعل، مشيرا إلى أن هناك منتجين أخبروه أن تكلفة إنتاج طبق البيض 83 جنيها، في حين يتم بيعه في المزرعة بـ 66 جنيها.

وناشد أحمد نبيل عبد الله، نائب رئيس شعبة بيض المائدة بالاتحاد العام لمنتجي الدواجن، الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، أن يكون هناك إفراجات عاجلة وسريعة، لأنه كلما تأخرت الإفراجات، كلما تهددت الصناعة بالتوقف.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1