المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

«كايرو ثري ايه»..صناعة الدواجن مهددة وفى وضع حرج الآن

صورة أرشيفية
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

اكد ابراهيم وجدي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة ” كايرو ثري ايه” المتخصصة بانتاج وتصنيع الدواجن انه رغم اهمية صناعة الدواجن وحجم العمالة المتواجدة بها والتي تصل الي 2 مليون أسرة مباشرة و 10 مليون أسرة غير مباشرة الا انها لا تحظي باهتمام مثل قطاعات البترول والسياحة ، مطالبا الحكومة بضرورة النظر للقطاع والعمل علي تنظيمه ومنح اتحاد منتجي الدواجن الدعم الكافي كي يتمكن من القيام بدور اكبر .

وأضاف – خلال اللقاء والجولة الصحفية التي نظمتها الشركة بمجزرها بمنطقة الريجوا بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي- انه يامل في حدوث أمرين لتلك الصناعة اولها ان يتم دخولها البورصة المصرية حتي يكون هناك سعر ثابت مبني علي العرض والطلب وهو الأمر الذي من شانه ان يغير وضع الصناعة ، والأمر الثاني ان يكون هناك اتفاق وتنسيق بين الوزارات والجهات الحكومية المعنية ومنتجي الدواجن بحيث يكون هناك تدخل عاجل من الدولة في حال حدوث اي تغييرات موءثرة لانه لا يصلح ان يتم ترك الأمر هكذا حيث يخرج المربين ويتوقفوا عن التربية مع انخفاض الاسعار وزيادة الأعلاف وبمجرد عودة الاسعار وضبط الأمور يعودوا مرة اخري ، علاوة علي ضرورة تفعيل قانون منع التداول الحي .

واكد ان دعم واتفاق كلا من وزارتي الزراعة والتموين والتجارة الداخلية يعد امر هام للغاية وخاصة في ظل اختلاف توجهات كلا منها عن الآخر بالنسبة للقطاع فبينما تريد التموين أفضل سعر للتوريد تسعي الزراعة الي النهوض بالصناعة ، مشددا علي ان صناعة الدواجن بحاجة الي استراتيجية جادة يتم وضعها وتنفيذها للنهوض بها .

وقال انه في حال توقف تلك الصناعة المهمة فان البلاد ستكون في حاجة لاستيراد 1.2 مليار طن دواجن سنويا ، مشيرا الي التحرك الإيجابي من جانب وزارة الزراعة لتوفير الذرة المحلي للمنتجين وتشجيع مزارعي الذرة علي زيادة المساحات المنزرعة وكيف ان ذلك يمثل توجه ايجابي وان هناك تكنولوجيات يمكن من خلالها تحسين انتاجية الذرة .

واضاف ان صناعة الدواجن مهددة وفي وضع حرج مع ارتفاع تكاليف الانتاج بمعدلات كبيرة جدا جعلت المشروعات غير مجدية للمستثمرين وخاصة وانه علي مدار عام متواصل كل الدورات الإنتاجية بها خسارة ، مشددا علي ان الشركات الكبيرة اتخذت موقف بضرورة الاستمرار والعمل وعدم التوقف .

وطالب الشركات والمربين الصغار بضرورة الحفاظ علي استمرارهم واستثماراتهم وعدم التوقف وعدم زيادة السعر وان يكون لديهم ” صبر” والأمور ستتحسن ، متوقعا أن تنتهي أزمة ارتفاع الأسعار الجنوني بخامات الأعلاف من الذرة والصويا خلال مدي زمني يتراوح ما بين 3 الي 6 أشهر وذلك مع وجود مؤشرات تتعلق بتحسن وزيادة الإنتاجية العالمية بالدول المختلفة.

وقال ان انتهاء أزمة الأعلاف سيعقبها أزمة شديدة في تدبير القطعان والأمهات مع خروج عدد من المربين من الأسواق، مشيرا بذلك الي ان تاثيرات الحرب الروسية الاوكرانية ستمتد بالنسبة لصناعة الدواجن لمدة عام ونصف.

وفي سياق اخر ، اعلن انهم كشركة خطتهم مضاعفة حجم البيع خلال العامين القادمين من خلال توسيع قاعدة العملاء وزيادة معدلات التوزيع بشراء عربات جديدة حيث تم ادخال 25 عربة جديدة ، مشيرا الي انهم استثمروا 151 مليون جنيه لتطوير المجزر الآلي التابع للشركة .

وأضاف أن مبيعات الشركة تخطت 400 مليون جنيه خلال اول 8 شهور من العام الجاري وانه من المتوقع تحقيق مبيعات قدرها مليار جنيه بنهاية العام الجاري لتستحوذ بذلك علي حصة سوقية 16% من إجمالي مبيعات الدواجن المجمدة والمبردة في مصر .

وقال ان مصنعات الدواجن حققت مبيعات أكثر من 50 مليون جنيه وانه من المتوقع ان تتخطي مبيعاتها 100 مليون جنيه بنهاية العام لتستحوذ علي حصة سوقية بنسبة 3% رغم بدء تصنيعها منذ حوالي عام.

وقال ان الشركة تعكف حاليا علي دراسة إيجاد ثلاجات في كل سوبر ماركت لبيع دواجن من المجزر بحيث يكون هناك ثلاجة في كل سوبر ماركت وذلك كخطوة لنشر ثقافة الشراء من المجازر ، مشيرا الي مصر بها 360 مجزر تعمل بنحو 50% من كفاءتها وانه منذ عام 2009 لم يتم انشاء مجزر جديد.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1