المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

البحوث الزراعية: الأزولا عصر جديد للأعلاف في صناعة الإنتاج الحيواني

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

يواجه مربو المواشي إرتفاع التكاليف وأسعار المستلزمات مثل التبن والأعلاف، وسط ندرة المراعي ونقص المساحات الخضراء في المنطقة ، وظهرت مبادرات ومشاريع محلية من خلال جهات عاملة في تلك المناطق، لإيجاد حلول بديلة وتخفيف بعض التكاليف عن مربي الثروة الحيوانية، عن طريق ما يعرف بنبات «الأزولا»،،،،،،

من جانبه قال «رضا الشحات» أستاذ الأزولا بمعهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة بمركز البحوث الزراعية، أن نبات الأزولا هو نبات سرخسي ينمو على سطح المياه العذبة ومخلفات الصرف الزراعي والبرك والمستنقعات، فضلاً عن أنه يتيح إنتاجية عالية حيث حصاد الفدان لليوم الواحد يصل لـ طن.

وأضاف، أن نبات الأزولا يعود بفوائد إقتصادية على مربي الثروة الحيوانية منها «دجاج بياض، أرانب، أغنام، مواشي، أسماك» حيث أنه يعتبر بديل جزئي عن الأعلاف البروتينية سواء المستوردة أو المحلية، حيث يسهم في تقليل النفقة المالية التي تنفق على الأعلاف الأخرى، كونه لا يحتاج إلى تكلفة باهظة، فتكلفته لا تقارن بإنتاجيته، حيث أنه يتكاثر بالإنشطار الدوري، ولا يحتاج إلى الكثير من الماء خلال إستزراعه.
وأشار إلى ،أنه يمكن إستخدام الجيل الثالت والرابع من نبات الأزولا في صناعة الأعلاف، والجيل الأول والثاني في إنتاج الوقود الحيوي والزيوت، فضلاً عن تطهير المستنقعات والبرك للحد من تلوث البيئة.

وعن إحلال نبات الأزولا محل دريس البرسيم أوضح، أن نبات الأزولا يعطي نسبة بروتين من 18 لـ 20% وأعلى نسبة بروتين يصل إليها نبات الأزولا هي 36 لـ 40%، مشيراً إلى أن نبات الأزولا يتم حصاده يومياً.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1