المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

الفواتير الباهظة .. وضع حرج يجبر مصانع على غلق أبوابها

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

ارتفعت الأسعار بحدة منذ نهاية الحجر الصحي واندلاع الحرب في أوكرانيا. وتوقع صندوق النقد الدولي أن يصل التضخم إلى 8.3 في المائة هذا العام في مختلف أنحاء العالم.
وبحسب “الفرنسية”، هناك بعض المنتجات، التي يؤثر سعرها في ميزانيات الأسر حول العالم.

منذ بداية الحرب في أوكرانيا ارتفعت أسعار النفط، نظرا لأن روسيا هي ثالث أكبر منتج للخام في العالم. واقترب سعر برميل برنت من بحر الشمال من 140 دولارا قبل أن يتراجع إلى ما دون 100 دولار.

انعكس ذلك على الأسعار في محطات الوقود ليتجاوز سعر البنزين 2 يورو للتر الواحد في مارس في فرنسا أو ألمانيا أو المملكة المتحدة، وخمسة دولارات للجالون “3.78 لتر” في الولايات المتحدة في منتصف يونيو، قبل أن ينخفض قليلا في الأسابيع الماضية.

حصل الأمر نفسه بالنسبة لوقود الفيول والغاز، وتعد مصادر الطاقة إلى حد بعيد أكبر عنصر للتضخم في منطقة اليورو مع زيادة قدرها 38.6 في المائة في أغسطس على مدى عام واحد، وفقا لأرقام نشرها معهد الإحصاء الأوروبي يوروستات أمس.

هذا يؤثر في الاقتصاد بأكمله من خلال زيادة تكاليف الإنتاج للشركات، لقد صار الوضع حرجا لدرجة أن بعض المصانع، أو حتى حمامات السباحة في فرنسا، أغلقت أبوابها لتجنب دفع فواتير باهظة.

ونظرا لكون أوكرانيا “سلة خبز أوروبا”، فقد أدت الحرب إلى ارتفاع أسعار الحبوب وعلى وجه الخصوص القمح، الذي تجاوز الأرقام القياسية في بداية شهر مارس. تبعه سعر المعكرونة، ففي مايو، قدرت شركة أليانز المالية في دراسة لها أن سعرها زاد 19 في المائة في منطقة اليورو على مدى 18 شهرا.

وفي كندا، وهي مصدر رئيس للقمح، ارتفع سعر العلبة، التي تحتوي على 500 جرام 60 سنتا على مدار عام في يوليو، لتصل إلى 3.16 دولار كندية، وفقا للأرقام الرسمية.
في تايلاند، ارتفعت أسعار المعكرونة سريعة التحضير، وهي منتج شائع جدا تحدد الدولة سعره، في نهاية أغسطس للمرة الأولى منذ 14 عاما. وارتفع سعر الكيس بنحو 0.03 يورو ليصل إلى سبعة باهت “20 سنتا”.

لحق بها الذرة وارتفع سعر كيلو جرام التورتيلا، وهي غذاء أساسي في المكسيك بمقدار 2.79 بيزو في المتوسط بين يناير ومنتصف سبتمبر، وفقا للأرقام الرسمية. إنها أحد المنتجات الأكثر تأثيرا على التضخم في البلاد.

في البرازيل، هناك مادة غذائية أخرى موجودة في معظم الوجبات، وهي فاصولياء “كاريوكا” التي زاد سعرها 22.67 في المائة في أغسطس، مقارنة بالعام الذي سبقه، وفقا لمعهد الإحصاء الوطني.

مع ارتفاع سعر الحبوب، وزادت تكلفة علف الحيوانات ومن ثم رفع المربون أسعارهم، وقفز سعر بعض اللحوم بأكثر من 22 في المائة خلال عام واحد في أغسطس.

في الأرجنتين، ارتفع سعر اللحم المفروم، الذي يلقى إقبالا بفضل سعره المنخفض تقليديا، 76.7 في المائة خلال الـ12 شهرا الماضية.

وفي أوروبا، ارتفعت أسعار الدواجن وزادت إنفلونزا الطيور من ارتفاع التكاليف. وازداد سعر الدجاج بالجملة 33 في المائة في أغسطس على أساس سنوي، وفقا لبيانات المفوضية الأوروبية.

كما ارتفع سعر الورق، نظرا للحاجة إلى الطاقة في إنتاجه، كما زاد سعر لب الورق مع انتعاش الطلب بعد الحجر. زادت أسعار الصحف الفرنسية بما في ذلك لو فيجارو ولومانيته ولو بوان ببضع عشرات من القروش في يناير.

كما خفضت بعض الصحف عدد الصفحات. وإجمالا في أوروبا، ارتفعت أسعار الصحف 6.5 في المائة في يوليو.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1