المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

الإقليمي للأغذية والأعلاف يشارك في ندوة غرفة الصناعات الغذائية حول النمو الأخضر

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

شارك المركز الإقليمي للاغذية والاعلاف في الندوة التي اقامتها غرفة الصناعات الغذائية بالتعاون مع مشروع النمو الأخضر في مصر لتبادل الخبرات ورفع وعي المنشات المستهدفه باساليب الانتاج والتصنيع الحديثه وادارة سلاسل التوريد والتوافق مع متطلبات سلامة الغذاء و صحة البيئة.

. و قام المركز بتقديم عرض توضيحي بالامكانيات و الخدمات التي يمكن للمركز ان يقدمها للمنشآت العاملة في مجال التصنيع الغذائي للوصول الي منتجات نهائية مطابقة للمواصفات و باعلي جودة وأقل التكاليف مع مراعاة البعد الاخضر في الوصول الي صفر هدر وصفر فاقد . وأوضح الدكتور محمد الشربيني رئيس بحوث الانتاج الحيواني خدمات المركز الإقليمي للأغذية والأعلاف في مجال الرقابة على الأعلاف، وقام بتقديم عرض عن المعامل التي يمكن ان تخدم أعضاء الغرفة، ومجالات التعاون مع الغرفة في مجالات الاستفاده من مخلفات التصنيع الغذائي و اعادة تدويرها او معالجتها لتحويلها الي منتجات ذات قيمة اقتصادية يمكن استخدامها بكفاءة و امان كاعلاف غير تقليدية.

وقال الدكتور احمد العكازي مدير المركز الاقليمي للاغذية والاعلاف ان التعاون متواصل مع غرفة الصناعات الغذائية في هذا المجال تنفيذا لتوجيهات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية بضرورة تبني النهج الاخضر وتخفيف الحمل البيئي من الملوثات في تحقيق التنمية المستدامة. حيث اتم المركز وضع مواصفات لمخلفات صناعة الخميرة السائلة بعد تحويلها الي الفيناس المكثف الذي يستخدم كاضافة علفية ممتازة للمجترات علاوة على امكانية استخدامه كمخصب زراعي .

وكذلك وضع مواصفة لمخلفات العجائن و المخابز. وجاري العمل علي وضع مواصفات لمخلفات تصنيع الخضر والفاكهة وتقييم حجم المخلفات وتحليل عدد كبير من العينات من مصانع مختلفة لتحديد الميزة النسبية لكل مخلف وكل معاملة وامكانية استبدال جزء من خامات الاعلاف التي ارتفع سعرها بصورة كبيرة الامر الذي يقلل الهدر و الفقد في الصناعات الغذائية ويقلل تلوث البيئة الذي يمكن ان يحدث من تراكم تلك المخلفات او التخلص منها بطريقة غير صحيحة وعندما تكون هناك مواصفة وتحليل كيميائي لكل منتج من تلك المخلفات يمكن تداولها واستخدامها في تغذية الحيوان بما يعود بالنفع على الجميع.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1