المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

خبير :الدولة حققت الاكتفاء الذاتي من الدواجن بـ 98% واللحوم الحمراء 60% والأسماك والبيض والألبان بنسبة 100 %

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

قال أشرف غراب، الخبير الاقتصادي، نائب رئيس الاتحاد العربي للتنمية الاجتماعية بمنظومة العمل العربي بجامعة الدول العربية، أن الجهود الكبيرة التي قامت بها الدولة خلال السبع سنوات الماضية في قطاع الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة بتعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي، نجحت من خلالها في تحقيق الاكتفاء الذاتي في الدواجن بنسبة 98%، والاكتفاء الذاتي من الأسماك، والاكتفاء الذاتي من بيض المائدة، والاكتفاء الذاتي من الألبان، وزيادة الإنتاج المحلي من اللحوم الحمراء من 52% العام الماضي إلى ما يقارب الـ 60 % من الاكتفاء الذاتي منها خلال العام الجاري .

وأضاف غراب، في بيان له اليوم، أن هناك جهود كبيرة يقوم بها قطاع الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة بوزارة الزراعة، لتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء للوصول إلى نسبة 65% من الاكتفاء الذاتي عام 2025 ، وذلك من خلال المشروعات القومية التي تقوم بها الدولة والتيسيرات التي تقدمها الوزارة للمربين في المشروع القومي للبتلو والذي بلغ إجمالي تمويله حتى الآن أكثر من 6.4 مليار جنيه لـ 38700 مستفيد لتربية ما يزيد عن 430 ألف رأس ماشية وذلك بقروض ميسرة للمربين عن طريق البنك الزراعي بفائدة 5 % .

أوضح غراب، أنه رغم جائحة كورونا وتأثيرها على أكبر الاقتصادات العالمية، إلا أن مصر استطاعت تحقيق معدلات إنتاج عالية في كافة القطاعات ومنها قطاع الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، فقد بلغ عدد المشروعات التنموية والاستثمارية بقطاع الزراعة خلال سبع سنوات من حكم الرئيس السيسي 327 مشروعا بقيمة 42 مليار جنيه، إضافة إلى افتتاح الرئيس المشروع الضخم العملاق مشروع الفيروز للاستزراع السمكى بشرق التفريعة في محافظة بورسعيد، إضافة إلى مشروع الديبة وبركة غليون وغيرها، موضحا أن مصر وصلت للاكتفاء الذاتي من الإنتاج السمكي حيث تعتبر مصر الأولى افريقيا والسادس عالميا في الاستزراع السمكي وقد بلغ إنتاجها أكثر من 2.2 مليون طن أسماك .

وأشار غراب، إلى أن قطاع الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة بوزارة الزراعة بقيادة الدكتور مصطفى الصياد، وإشراف السيد القصير وزير الزراعة، يقوم بجهد كبير لرفع مستوى صغار المربين لحل أي مشكلة تواجه مربي البتلو وطرح الحلول العلمية والعملية المناسبة لها، إضافة إلى حملات التلقيح الاصطناعي لتحسين سلالات الماشية المصرية، وترقيم وتسجيل الثروة الحيوانية، وتوفير سلالات عالية الإنتاجية للمستفيدين من مشروع البتلو، إضافة إلى زيادة عدد الرؤوس الموجودة، موضحا أن هذا ساهم في زيادة عدد المربين وتوفير اللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك، ويساهم بدوره في توفير اللحوم بأنواعها في الأسواق بأسعار مناسبة وتقليل فاتورة الاستيراد وتقليل معدلات التضخم، إضافة إلى توفير فرص العمل للقضاء على البطالة .

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1