المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

إلتهاب الضرع تحت الإكلينيكي وطرق اكتشافة

بقلم :الدكتورة / إسراء جابر حفني

باحث بمعهد بحوث الصحة الحيوانية الفيوم

إلتهاب الضرع هو التهاب الغدة الثديية (اللبنية) للحيوان مما يؤدي الى حدوث تغيرات فيزيائية وكيميائية في الحليب مع تغيرات مرضية في نسيج الغدة اللبنية وهو من الأمراض الهامة التى تؤثر على إقتصاديات دول العالم والتى تعتبر من المشكلات الرئيسية الشائعة لما يسببه من خسائر كبيرة في كمية ونوعية اللبن المنتج فهو يسبب انخفاض إنتاج الحليب (حتى 70٪)، الحليب المرتجع بعد المعالجة (9٪)، تكاليف العلاج (7٪)، انخفاض في جودة الحليب وسعره بسبب ارتفاع عدد الخلايا البكتيرية في الحليب، زيادة مخاطر التهاب الضرع اللاحق والتي قد تودي الي استبدال القطيع وكذلك فانه يوثربصورة كبيرة صناعة منتجات الحليب المختلفة .الميكروبات المسببة لحالات إلتهاب الضرع في الحيوان لها أهمية صحية مشتركة مع الانسان وتسبب له العديد من الامراض عند تناوله للألبان المصابة أو منتجاتها. حيث أن التهاب الضرع الناتج عن بكتريا المكورات العنقودية والتي تنتج بعض السموم في الحليب ومنتجاته والتي تؤدي الي الإصابة بالتسمم والنزلات المعوية وكذلك قصور في عضلة القلب والتهاب الأذن الوسطي والتهاب العظام والمفاصل. كما أن المكور السبحي تؤدي إلي إلتهابات شديدة في الرئتين والعديد من الامراض وخصوصا في الأطفال حديثي الولادة.

كيفية انتقال مرض التهاب الضرع في الأبقار:   تنتشر العدوى بسهولة من بقرة إلى أخرى أثناء الحلب من خلال الحليب الملوث، بالايدي، الروث الملتصق بالضرع.اما في حالة استخدام آلة الحلب قد تحدث العدوى، أيضًا أثناء الفترة الفاصلة بين الحلب، يمكن أن تنتقل العدوى من الأبقار المصابة والتي طرحت العامل المسبب في العلف أو المشرب.
أنواع التهاب الضرع في الأبقار:

التهاب الضرع تحت الإكلينيكي هذا النوع من التهاب الضرع يتميزبعدم وجود تغييرات ملحوظة في ظهور الحليب أو الضرع، فإن إنتاج الحليب ينخفض بنسبة 10- 20٪، مع تأثير غير مرغوب فيه على مكوناته وقيمته الغذائية، مما يجعله منخفض الجودة، وغير صالح للمعالجة، التهاب الضرع تحت الإكلينيكي هو الأكثر شيوعًا، والأكثر ضررًا من الناحية الاقتصاديةحيث الانخفاض التدريجي في إنتاج الحليب هو سمة مميزة في هذا النوع، على الرغم من عدم وجود تغيرات خارجية مرئية، أو محسوسة، على الرغم من وجود عدوى والتهاب في الضرع.   في هذا النوع عادة لا يتأثر العدد البكتيري لحليب القطيع ويبقى أقل من 50000 لكل مل. تشير التقديرات إلى أن 50٪ من جميع البقر مصابة بالتهاب الضرع تحت الإكلينيكي في ربع ضرعها.

يحدث التهاب الضرع تحت الإكلينيكي في الحيوانات الضعيفة الموجودة في غرفة رطبة وباردة مع تدفئة غير كافية. كما تشتمل على قلة الضوء وضعف التهوية. معدات حلب الأبقار. في المزارع التي لا يتم فيها حلب الحيوانات يدويًا ، يزيد خطر الإصابة بالتهاب الضرع تحت الإكلينيكي بنسبة من 15الي 20 ٪ .

أمراض الجهاز الهضمي. أحيانًا يكون التهاب الضرع الخفي نتيجة لمرض آخر.

في تعسر الولادة تزداد احتمالية الإصابة بالتهاب الضرع الكامن مع احتباس المشيمة والتهاب بطانة الرحم .

إصابة ميكانيكية عادةً من خلال الخدوش في الضرع. تساهم المناعة الضعيفة في هذا فقط ، لأن الحيوان لا يمتلك القوة الكافية لمحاربة العدوى بمفرده.

يتم إجراء اختبارات خاصة يتم فيها فحص حليب الأبقار المصابة بالتهاب الضرع تحت السريري المشتبه به.

يجب البدء بعمل اختبارات فحص الحليب، أي اختبارات مباشرة. هذه الاختبارات القياسية لتحديد وجود وهوية كائنات التهاب الضرع في الحليب، ولكنها تستغرق وقتًا طويلاً، وتتطلب مهارة فنية، مرافق معملية. تعتمد هذه الاختبارات على تطور  التغييرات في تكوين الحليب. تعتبر الاختبارات غير المباشرة، (مثل تعداد الخلايا الجسدية فمن المعروف ان عدد الخلايا في كل واحد مليمتر لبن يجب الا يتجاوز 400،000 خلية، ، اختبار التهاب الضرع) مفيدة في تحديد جودة الحليب في غياب المرافق المختبرية. هذه الاختبارات بسيطة، اقتصادية، سريعة، سهلة الاستخدام يحدد مكان الارباع المصابة. وهو يعطي نتيجة كل ربع من الارباع على حدة، فيسمح لنا بعلاج الربع المصاب فقط ويوفر في العلاج ويسمح لنا ايضا بالاستفادة من لبن الارباع السليمة واضافته الى باقي الالبان المنتجة.

يمكن اكتشاف التهاب الضرع تحت الاكلينيكي عن طريق:
– اختبار كاليفورنيا:
عتمد فكرة الاختبار على قياس عدد الخلايا الجسدية الموجودة في اللبن،. وهذا الاختبار يمكن ان يكتشف وجود الالتهاب اذا زاد عدد الخلايا عن 400.000- 500.000 خلية/ سم3. ونلاحظ النتيجة الايجابية لهذا الاختبار عن طريق زيادة لزوجة اللبن، وتغير لونة عند اضافة المحلول الكاشف.

– قياس الناقلة الكهربية للحليب:
تعتمد فكرة هذا الاختبار على قياس كمية كلوريد الصوديوم في اللبن حيث ان التهاب الضرع يؤدي الى زيادة الدم الذي يصل اليه، وتزداد ملوحة اللبن وترتفع الناقلية الكهربية للبن. وهذه الناقلية يمكن قياسها في سائل اللبن مباشرة بواسطة جهاز قياس الناقلية الكهربية ومقارنة درجة الناقلية المقروءة بالدرجة الطبيعية والمرفقة مع الجهاز.

– قياس الاس الهيدروجيني في اللبن:
تعتمد فكرة الاختبار على تغير درجة تركيز الهيدروجين في اللبن المنتج من ضرع ملتهب، ويمكن قياسها باستعمال اي كاشف لوني. ولكن من عيوب هذه الطريقة انها لا تعطي نتائج ايجابية الا في حالات التهاب الضرع الصريح، ونتائجها في حالات التهاب الضرع الخفي غير مرضية.

يزداد الاس الهيدروجيني pH في اللبن في الربع المصاب، ويمكن اكتشاف الالتهاب بواسطة كاشف لوني ورقي يتغير لونه بإضافة نقطة من لبن الربع المصاب.
التهاب الضرع الاكلينيكي.

يتخثر اللبن ويتحول الي كتل ويتغير اللون من الابيض الي الاصفر او الاحمركما انه يترك اثرا علي الضرع كالتورم والاحمرار مع ارتفاع في درجة الحرارة.

– ماذا نفعل في المزرعة حتى تصبح خالية من جميع حالات التهاب الضرع ومشاكلها؟
1- تشخيص حالات التهاب الضرع مبكرا باستخدام اختبار التهاب الضرع تحت الاكلينيكي.
2- علاج جميع حالات التهاب الضرع الاكلينيكية وتحت الاكلينيكية باستخدام المضادات الحيوية عالية الفعالية وعالية الجودة.
3- تغطيس الحلمات في محلول يود مطهر للحلمات قبل وبعد الحلابة.
4- علاج الحيوانات التي يتم تجفيف ضرعها عند انتهاء موسم حلبها بحقن كل ربع من الضرع بواسطة المضاد الحيوي المخصص لفترة الجفاف.
5- استبعاد الحيوانات التي بها التهاب ضرع مزمن من المزرعة.
6- الصيانة الدورية لألات الحلب وتطهيرها بعد كل حلب باستخدام المطهرات ذات المدي الواسعوالمناسبة للقضاء علي الميكروبات التي يمكن ان تتم الاصابة بها.
.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1