المشرف العام علي التحرير

أ/ إسلام رضا

تقييم أختبار تفاعل البلمرة المتسلسل ذو الخطوة الواحدة لتشخيص بعض الفيروسات بين حيوانات المزرعة

بقلم : الدكتورة/ جوهرة جمال الدين أحمدعبد المنعم إبراهيم أحمد
معمل فرعى الزقازيق

فيروس مرض الحمى القلاعية يعتبر فيروس خطير عابر للحدود يصيب الحيوانات مشقوقة الظلف يؤدي إلى خسائر اقتصادية ضخمة. يوجد سبعة أنواع مصلية لفيروس مرض الحمى القلاعية متميزة مناعيا (A, O Asia 1,SAT 3, SAT 2 , SAT,C , ) وهذا يعنى ان العدوى بنوع مصلي واحد للفيروس لا يعطى مناعة ضد أى نوع مصلى اخر للفيروس .

مرض الحمى القلاعية هو مرض ينتشر بسرعة وعلى نطاق واسع بين البلدان وله تأثير اقتصادي واجتماعي شديد وفقًا للمنظمة العالمية لصحة الحيوان (OIE). منذ عام 1950،مرض الحمى القلاعية اخذ الشكل الوبائى في مصر حيث الأنماط المصلية A ، O لفيروس مرض الحمى القلاعية تتواجد بشكل مستمر في مصر منذ عام 1950 و 1956 على التوالي. يعتبر النمط المصلى A المسبب الاساسى لوباء الحمى القلاعية عام 2006 بينما حالات الاصابه بالنمط المصلى للفيروس(SAT 2) قد سجلت خلال عام 2012 في المواشي المستأنسة.

وفقًا لتقرير المختبر المرجعى للحمى القلاعية لمنظمة OIE-FAO لعام 2019 ، كانت السلالات الفيروسية المنتشرة في مصر هي النمط المصلي O EA- ، والنمط المصلي A AFRICA / IV) ، AFRICA / VII ،/ Iran والنمط المصلي SAT2 سلالة VII. في عام 2020 ، تم الكشف عن أربع فاشيات من مرض الحمى القلاعية ، تأكد اثنان منها على أنهما النمط المصلي السابع من النوع SAT2 وفى في عام 2021 ، أربعة إخطارات مؤكدة بتفشي المرض (A / AFRICA / G-IV).

تستورد مصر حيوانات إنتاج اللحم من دول أخرى لسد احتياجاتها مما يزيد من فرص دخول العديد من مسببات الأمراض و يتوطن فيروس الحمى القلاعية فى مصر على الرغم من الحجر الصحي والتطعيم الشامل للسيطرة على الفيروس . يتم التحصين كل ستة أشهر بلقاح يحتوى المعزولات المحلية للأنماط المصلية A, O SAT2 .تواجه مكافحة مرض الحمى القلاعية المتوطنة في البلدان النامية العديد من التحديات الرئيسية والتي تعتمد على استخدام(inactivated vaccine (للتصدى لمرض الحمى القلاعية. وهي تشمل قصر مدة المناعة ، والحاجة إلى سلسلة تبريد للقاح ، وضعف المناعة ، ونقص الجرعات المطلوبة ، ومشكلات في اختيار سلالة اللقاح.

 

يتميز فيروس مرض الحمى القلاعية بمعدلات تطفر عالية أثناء تضاعفه والتي يمكن أن تؤدي إلى استبدال النوكليوتيدات في منطقة الكابسيد وبالتالي في البروتينات الهيكلية مما يؤدي إلى وجود عترات جديدة مغايرة انتيجينياً وهذا يتطلب مراقبة مستمرة للعترات المنتشرة محليا للتأكد من أن اللقاح مناسب للغرض.

على الرغم من التحصين الدورى للحيوانات و مازال مرض الحمى القلاعية موجود بين الحيوانات المحصنة. تعددت أسباب فشل التحصين فى توفير المناعة اللازمة ومن هذه الأسباب ضعف مناعة الحيوانات بسبب أصابتها بمسببات مرضية مثبطة للمناعة مثل مرض الاسهال المعدى فى الابقار ولذلك تهدف الدراسة إلى تقييم تفاعل البلمرة المتسلسل ذو الخطوة الواحدة للكشف عن مرض الحمى القلاعية واللسان الازرق ومرض الاسهال المعدى فى الابقار فى ان واحد وذلك بأستخدام أكثر من بادئ وسلالات مرجعية للمسببات المرضية السابق ذكرها للكشف عن دور هذه المسببات فى تثبيط مناعة الحيوانات ومن ثم ظهور مرض الحمى القلاعية فى القطعان على الرغم من تحصينها.

سيتم تطبيق التفاعل بعد تقييمه على عينات حقلية مجمعة من حيوانات مشتبه بإصابتها بالحمى القلاعية من أجل التشخيص التفاضلى بين الحمى القلاعية و مرض اللسان الازرق ومرض الاسهال المعدى فى الابقار التى قد تعطى اعراض متشابه وأيضا للكشف عن الأصابة المتزامنة مع مرض الاسهال المعدى فى الابقار.

سيتم التعرف على مستجدات الوضع الوبائى للحمى القلاعية خلال فترة الدراسة من خلال عزل الفيروس على خلايا BHK21 والتعرف على المعزولات الحقلية للفيروس عن طريق التحليل التتابعى الجينى للمنطقة VP1 للفيروس ومقارنتها بالعترات الموجودة فى التحصين المستخدم.

مقدرة فيروس الحمى القلاعية على القيام بطفرات وتحورات سريعة تلزم عمل توصيف جزيئى روتينى للعترات الحقلية حديثة الظهور بالاضافة الى مطابقة اللقاح بأستخدام أختبار معادلة الفيروس ثنائى الأبعاد من أجل التوصيف الأنتيجينى و الأختيار الأمثل لعترات اللقاح لتعزيز مستوى الحماية ووضع استراتيجية للمكافحة ضد المرض كأداة للحد من الخسائر التي حدثت في الثروة الحيوانية في مصر.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1
error: Content is protected !!