المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

خبراء : يكشفون أسباب التفاوت الكبير فى أسعار الدواجن

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

رجح خبراء ومسئولين فى الشأن البيطري وأصحاب محلات دواجن ، بأن التفاوت الكبير فى أسعار الدواجن سببها السماسرة نتيجة لمرورها بأكثر من حلقة بعد خروجها من المزرعة ، قبل أن تصل إلي يد المستهلك .

 

ونوه الخبراء ، عن وجود حلول للتغلب على سماسرة سوق الدواجن من خلال دعم أصحاب المزارع وصغار المربيين، من أجل تطوير مزارعم والعمل على تحسين مستوى هذا السوق، ما يزيد في إنتاجية الثروة الداجنة ومن ثم انخفاض الأسعار بالتبعية، مناشدين بزيادة منافذ بيع الدواجن بأنواعها.

ورأى الدكتور عبد العزيز السيد ، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية،إن حجم الاستهلاك المحلي من الدواجن البيضاء 150 ألف طن شهريًا، ويسجل متوسط حجم الإنتاج المحلي السنوى نحو 1.4 مليار دجاجة، وفق بيانات وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي.

وأشار رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية، إلى ارتفاع أسعار الدواجن البيضاء، وأنه يبلغ حجم استثمارات مزارع الدواجن العاملة في السوق المصرية قرابة 90 مليار جنيه.

يقدر حجم الاستثمارات في هذه الصناعة يقدر بـ 100 مليار جنيه مصري، ويصل عدد العمالة فيها إلى 3 ملايين نسمة، وتعمل على سد احتياجات المواطن المصري من البروتين الحيواني.

وقال محمد علي، صاحب مزرعة دواجن بمحافظة كفر الشيخ، إن أسعار الدواجن يتحكم فيها سماسرة، وهذا ما يؤدي إلى تفاوت الأسعار ارتفاعًا أو هبوطًا.

ويتابع “عدم استقرار أسعار الدواجن والكتاكيت سببها مجموعة من السماسرة الذين احتلوا بورصة الدواجن دون صفة واضحة”، مضيفًا:”الدولة بتواجه التلاعب في الأسعار من خلال دعم صغار التجار، بالإضافة إلى تسهيل افتتاح مزارع جديدة في إطار دعم المشروعات الصغيرة”.

وفي ذات السياق، لفت أحمد صابر، صاحب محل دواجن، إلى أن الأسعار تحدد يوميًا، وذلك حسب تجار التجزئة التي توزع على المحال التجارية.

وأضاف “السبب في ظهور السماسرة الجدد هو اختفاء بورصة الدواجن الرسمية التي أغلقت تمامًا منذ الثمانينيات، وهؤلاء السماسرة يحددون أسعار الدواجن يوميًا على حسب رغباتهم الشخصية، ووفق معدلات العرض والطلب دون النظر إلى مدخلات الصناعة من تكاليف الكهرباء والمياه والأعلاف والعمالة”

حجم إنتاج الدواجن

 حجم إنتاج مصر من الدواجن يبلغ نحو 4 ملايين دجاجة يوميا، بالإضافة إلى 13 مليار بيضة سنويا، ويعمل بالقطاع أكثر من 2.5 مليون عامل، وفق شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية.

زيادة منافذ البيع الحكومية

وفي هذا الصدد أوضح حسين أبو صدام، نقيب الفلاحين فى تصريحات صحفية ، أن سر عدم استقرار أسعار الدواجن هو ارتفاع التكلفة في نظم تربيتها بالمزارع، الأمر الذي يتطلب أعلاف معينة وتهيئة بيئة مناسبة لزيادة الإنتاجية من الدواجن.

ونوه بأنه يمكن التغلب على سماسرة سوق الدواجن من خلال دعم أصحاب المزارع وصغار المربيين، من أجل تطوير مزارعم والعمل على تحسين مستوى هذا السوق، ما يزيد في إنتاجية الثروة الداجنة ومن ثم انخفاض الأسعار بالتبعية، مناشدًا بزيادة منافذ بيع الدواجن بأنواعها.

ارتفاع نسبي

يذكر أنه ارتفعت  أسعار مجموعة اللحوم والدواجن في شهر سبتمبر بنسبة 3.2 %، وعلى أساس سنوى بنسبة 12.8 %، بالإضافة إلى ارتفاع مجموعة الألبان والجبن والبيض فى سبتمبر بنسبة 0.8 %، مقارنة بالشهر السابق له، وارتفعت بنسبة 8.3 % مقارنة بنفس الشهر العام الماضى، بحسب البيانات الرسمية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبة العامة والإحصاء.

ارتفاع أسعار الأعلاف

الدكتور مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، أرجع سبب ارتفاع أسعار اللحوم والدواجن في مصر إلى ارتفاع تكلفة الأعلاف، مرجعًا أسبابه إلى ارتفاع أسعار الأعلاف على مستوى العالم وليس مصر فقط.

وكشف أن سر ارتفاع أسعار الدواجن بأنواعها الثلاث وكذا البيض يرجع إلى ارتفاع سعر العلف مقارنةً بالأعوام الماضية، إذ تجاوز سعر الطن منه إلى نحو 8 آلاف جنيه، مشيرًا إلى زيادة الطلب والسحب على الثروة الداجنة.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1