المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

الأملاح المعدنية وتأثيرها على الدواجن

بقلم : الدكتورة / منى صلاح الدين عبد الخالق سعد

باحث أول باثولوجيا إكلينيكية. معمل الزقازيق. معهد بحوث الصحة الحيوانية

 

الأملاح المعدنية هي الجزء الغير العضوي من العلف وتكون حوالي 3-5% من وزن الطائر وحوالي 10% من وزن البيض الكلي.
تقسيم الأملاح المعدنية: تقسم المعادن من الناحية الغذائية إلى عدد من الأقسام على أسس مختلفة وأهم هذة التقسيمات هي:

1-على أساس الكميات التي يحتاجها الجسم: معادن رئيسية مثل الكالسيوم والفوسفور ومعادن قليلة من الصوديوم والبوتاسيوم والكلور ومعادن نادرة مثل الماغنسيوم والمنجنيز والحديد والسيلينيوم والزنك والنحاس واليود والكوبلت.
2- على أساس دورها بجسم الطائر:
أ- معادن بناء الهيكل العظمي: تشمل الكالسيوم والفوسفور.
ب- معادن الإتزان الحمضي والقلوي والضغط الأسموزي: تشمل الصوديوم والبوتاسيوم والكلور.
ج- معادن نادرة: تشمل الماغنسيوم والمنجنيز والحديد والسيلينيوم والزنك والنحاس واليود والكوبلت.
أ- معادن بناء الهيكل العظمي:
1-الكالسيوم: يشترك الكالسيوم مع الفوسفور في تكوين العظام ويمثل الكالسيوم الموجود في الهيكل العظمي أكثر من %90 من كالسيوم الجسم. الكالسيوم له وظائف عديدة ذات الأهمية البيولوجية وتشمل بناء الهيكل العظمي أثناء النمو والمحافظة عليه وبناء قشرة البيضة في الدجاج البالغ وله دور أساسي في تجلط الدم ودور هام في إنتظام ضربات القلب وأيضا له دور أساسي في المحافظة على الإتزان الحامضي والقلوي بالجسم.

الإحتياجات من الكالسيوم:
1- يحتاج الطائر النامي إلى توفر الكالسيوم في غذائه بنسبة 0.9- 1.2%.
2- يصل إحتياج الدجاج البياض من الكالسيوم إلى 3.5% في غذائه.

أعراض النقص الغذائي للكالسيوم:
تقل سرعة النمو و يقل إستهلاك الغذاء و يرتفع معدل التمثيل القاعدي و يقل النشاط والحساسية و يظهر كساح الكالسيوم و تزيد القابلية للنزيف الدموي و يزيد حجم البول و يقل إنتاج البيض و يقل تركيز الكالسيوم و ينخفض رماد العظام.
تأثير زيادة الكالسيوم بالعلائق:
الزيادة الكبيرة للكالسيوم عن إحتياجات الطائر تؤدي إلى إختلال توازن الأملاح المعدنية وتقل الإستفادة من الزنك والمنجنيز وتظهر أعراض ترسب أملاح الكالسيوم في الحالب وزيادة معدل النفوق ويقل حجم ونشاط غدة جار الدرقية ويقل حجم الغذاء المستهلك ويقف النمو ويتأخر البلوغ الجنسي.
2- الفوسفور:
الفوسفور له وظائف عديدة مثل الإشتراك مع الكالسيوم في بناء الهيكل العظمي وله أهمية كبيرة في حجز الطاقة ويدخل في فسفرة الجلوكوز لمنعه من الخروج من الخلية وله إرتباط كبير في تمثيل الكربوهيدرات ويدخل الفوسفور في تركيب الأحماض النووية وأيضا يدخل في تركيب عدد من الإنزيمات ومرافقات الإنزيمات.
الإحتياجات من الفوسفور:
يرتبط مع الكالسيوم في الإحتياجات الغذائية ويجب أن تكون النسبة بين الكالسيوم والفوسفور في حدود 1.6 : 1 في حالة النمو و 7.6 : 1 في حالة الدجاج البياض.
أعراض نقص الفوسفور:
فقد الشهية و توقف النمو و الضعف العام والنفوق و قد تظهر أعراض الكساح.

ب- معادن الإتزان:
يقصد بمعادن الإتزان أنها تعمل أساسا على وجود الكائن الحي في حالة إتزان وإستقرار وأهم المعادن التي تؤثر على حالة الإتزان هي:
1- الكاتيونات: الصوديوم والبوتاسيوم.
2- الأنيونات: الكلور.
الثلاثة معادن لهم ترابط غريب, فمثلا نجد أن الصوديوم مرتبط بالكلور مكونا أهم ملح في مياه البحار في حين أن البوتاسيوم نادرا ما يوجد في مياه البحار أو يوجد بكميات قليلة ويشابه ذلك حالة الجسم فالصوديوم يمثل الكاتيون الرئيسي في سوائل خارج الخلية ولا يدخل الخلية في حين أن البوتاسيوم يمثل الكاتيون الرئيسي داخل الخلية ولا يوجد إلا بآثار في سوائل خارج الخلية.
تأثير نقص الصوديوم:
إنخفاض سرعة النمو وإنخفاض إنتاج البيض وقلة إستهلاك العلف وزيادة ظهور حالات الإفتراس ورخاوة العظام وخمول في الغدد الجنسية وقلة حجم بلازما الدم وتقل مرونة الأنسجة تحت الجلد وزيادة نسبة حامض اليوريك في الدم وحدوث صدمة تنتهي بالنفوق.
تأثير زيادة الصوديوم:
يؤثر على نشاط عضلة القلب ويتسبب في ضعفها وأيضا يؤدي إلى زيادة إستهلاك مياه الشرب.
تأثير نقص البوتاسيوم:
ضعف عام في العضلات وضعف في عضلة القلب وأيضا ضعف في عضلات التنفس.
تأثير نقص الكلور:
ضعف النمو وإرتفاع نسبة النفوق وفقد الماء من الجسم (الجفاف) وقلة نسبة الكلور في الجسم ويصبح الطائر عصبيا وحساسا ويثار لأقل صوت حاد وينتج عن ذلك مظهر عصبي ويقع الطائر بأرجله مشدودة للخلف.

ج- المعادن النادرة:
عند تحليل جسم الطائر نجد أنه يحتوي على عدد من العناصر المعدنية بكميات قليلة وتركيز لا يزيد عن الجزء في المليون وهذة العناصر يحتاجها الطائر في غذائه ويؤدي عدم توفر هذة العناصر في غذائه إلى ظهور أعراض النقص الغذائي وتقل كفاءة التمثيل الغذائي وتشمل:
1- الماغنسيوم:
يوجد الماغنسيوم داخل الخلية وقليل منه يوجد في سوائل خارج الخلية ويحتاج الجسم إلى هذا العنصر للإبقاء على حياته وللإنتاج سواء كان لنمو الطائر أو لإنتاج البيض. ويقوم الماغنسيوم بتنشيط فعل عدد من الإنزيمات داخل الجسم, فتنشط الإنزيمات التي تنقل مجاميع الفوسفات كما هو الحال في تخليق. ATP
تأثير نقص الماغنسيوم:
الكتاكيت حديثة الفقس التي تتغذى على علف خالي من الماغنسيوم يقل نموها ثم تنفق بعد عدد من الأيام. أما إذا غذيت الكتاكيت على علف به قليل من الماغنسيوم تقل نسبة النفوق ولكن النمو يكون بطيئا وتحدث تقلصات للكتاكيت قد تكون مؤقتة ومتبوعة بالنفوق. أما في الدجاج البياض إذا تغذى على علف به قليل من الماغنسيوم فإن إنتاج البيض يكون ذا قشرة رقيقة وهشة ثم يقف إنتاج البيض كليا.
2- المنجنيز:
المنجنيز ينشط عدد من الأنزيمات الهامة في الوظائف الحيوية بالجسم ونقصه يؤثر كثيرا على كفاءة الطائر الكبير.
تأثير نقص المنجنيز:
الكتاكيت الناتجة من أمهات تغذت على عليقة فقيرة في عنصر المنجنيز تظهر عليها أعراض عدم تناسق بين الحركات الإرادية وهي تشبه إلى حد كبير أعراض نقص قيتامين (ب). أما في الدجاج النامي تظهر أعراض الأنزلاق الوتري, بينما ينخفض إنتاج البيض ونسبة الفقس وتزيد نسبة البيض ذو القشرة الرقيقة والهشة ويزيد معدل النفوق الجنيني زيادة كبيرة.
3- الحديد:
نقص الحديد يسبب نوعا من الأنيميا كما هو معروف.
تأثير نقص الحديد:
حدوث أنيميا ويقل حجم كرات الدم الحمراء وإزالة الألوان من ريش ومنقار الدجاج الملون.
4- السيلينيوم:
يعتبر السيلينيوم أحد العناصر الهامة في تغذية الطائر.
تأثير نقص السيلينيوم:
نقص السيلينيوم يؤدي إلى ظهور أعراض النقص الغذائي المشابهه لنقص فيتامين (ه) مثل مرض الكتكوت المجنون أو حالة الرخاوة المخية والإرتشاح الأوديمي والضمور العضلي وتضخم مفصل العرقوب وضمور القونصة في الرومي والبط. ويؤثر قلة السيلينيوم على إنتاج البيض ونسبة الفقس التي تنحدر سريعا إلى درجة الصفر عند غياب السيلينيوم.
5- الزنك:
يدخل الزنك في العديد من الأنظمة الإنزيمية وله أهمية في تغذية الدواجن والزنك منتشر في الخلايا الطلائية للأمعاء وفي الكلية وفي الخلايا الطلائية لعدد كبير من غدد الجسم وهو أساس في عملية تمثيل ثاني أكسيد الكربون ويدخل في تركيب بعض إنزيمات الببتيدات ولذلك فإن له أهمية في هضم البروتين.
تأثير نقص الزنك:
نقص الزنك يؤدي إلى ظهور عدد من أعراض النقص الغذائي مثل تأخر النمو وقلة الإستفادة من العلف وقصر وسمك عظمة الساق وتضخم عظمة الكوع وإلتهابات جلدية في القدم وضعف الريش.
6- النحاس:
يحتاج الطائر إلى كميات قليلة جدا من النحاس في غذائه لتقوم أجهزته بمهامها بكفاءة ويدخل النحاس في تركيب عديد من الإنزيمات.
تأثير نقص النحاس:
الأنيميا والكساح وسهولة كسر العظام وشلل تقلصي وفقدان القدرة على تنسيق الحركات الأرادية وفقدان ألوان الريش.
7- اليود:
يعتبر اليود من العناصر الهامة لصحة الطائر.
تأثير نقص اليود:
يؤدي نقص اليود إلى زيادة حجم الغدة الدرقية وقلة إنتاج البيض وزيادة ترسيب الدهن في الجسم وإنخفاض نسبة الفقس وإنخفاض معدل التمثيل القاعدي.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1