المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

الفاو تتوقع ارتفاع استهلاك مصر من الذرة الصفراء بعد استئناف تصدير الدواجن

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

توقع محمد الجمال استشاري التسويق والحبوب بمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، زيادة استهلاك مصر من الذرة، خاصة الصفراء، بسبب استئناف تصدير الدواجن، بعد سنوات طويلة من التوقف.

 

وقال الجمال، في مؤتمر “الشرق الأوسط الدولي للحبوب والزيوت”، ضمن حوار السياسات بين القطاعين العام والخاص في قطاع الحبوب المصري، الذي نظمته المنظمة مع البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، ووكالة “إيه بي كيه-إنفورم” لدول الكومنولث، وعُقد الخميس الماضي، إن مصر تنتج حاليا 1.4 مليار طائر سنويا، صدرت منها 3.3 مليون طائر العام الماضي، وحققت نسبة اكتفاء ذاتي وصلت إلى 97%.

 

وأوضح أن تصدير الدواجن سيدفع إلى زيادة استهلاك الذرة، خاصة الصفراء التي تستخدم في تصنيع العلف.

 

وكان الدكتور نبيل درويش رئيس اتحاد منتجي الدواجن السابق، أشار في تصريحات صحفية، إلى إن نسبة الذرة تمثل 65% من العلف المستخدم في تربية الدواجن، وباقي النسبة مخلوطة بحبوب أخرى.

 

وكانت مصر قبل 10 سنوات مصدرا للدواجن، ومحققة الاكتفاء الذاتي، إلا أن أزمة وباء أنفلونزا الطيور، تسببت في إغلاق كثير من المزارع، وخفض الإنتاج.

 

وأشار الجمال، إلى أن هناك زيادة في واردات الذرة إلى مصر في السنوات الأخيرة؛ إذ وصلت إلى 10 ملايين طن في 2020، مقابل 7 ملايين طن في 2014.

 

وتستورد مصر أكثر من 90% من احتياجاتها من الذرة من 3 دول هي الأرجنتين والبرازيل وأوكرانيا، وفق الجمال.

 

كما ارتفعت مساحة الأرض المنزرعة بالذرة في 2021 بنحو 100 ألف فدان ووصلت إلى 2.78 مليون فدان، و”نحاول زيادة مساحات الذرة الصفراء لتلبية قطاع الدواجن” حسب الجمال.

 

وأنتجت مصر العام الماضي نحو 8.4 مليون طن ذرة محليا، منها 31% ذرة صفراء، وأكثر من 50% بيضاء، ونسبة محدودة من الذرة الرفيعة.

 

ويرى الجمال، أن توقيع بروتوكول تعاون مؤخرا، بين وزارة الزراعة واتحاد منتجي الدواجن، سيمكن أصحاب المزارع من الحصول على معظم الإنتاج المحلي هذا الموسم، والذي بدأ في شهر سبتمبر الماضي، مضيفا أن سعر الطن بلغ 4700 جنيه، أو ما يعادل 298.4 دولار.

 

وكان تجار في السوق المحلية، توقعوا ارتفاع سعر الطن إلى 10 آلاف جنيه خلال هذا العام، ووفقًا لوكالة بلومبرج، تعاقدت الصين مع أمريكا على استيراد أكثر من ثلث وارداتها من الذرة خلال الموسم المقبل، مما نتج عنه تسارع وتيرة شراء الصين من أكبر الدول المصدرة للذرة في العالم؛ من أجل توفير احتياجاتها من الحبوب.

 

وتُعد الولايات المتحدة أكبر مورد للذرة في العالم، وتأتي بعدها البرازيل، والتي تعاني من أسوأ موجة جفاف منذ ما يقارب من 100 عام.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1