المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

لهذا السبب يتم إنشاء كلية للثروة السمكية بكفر الشيخ ؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

كشف  الدكتور عبدالرازق دسوقى رئيس جامعة كفرالشيخ رئيس الجامعة، السبب الرئيسي وراء إنشاء كلية الثروة السمكية بكفر الشيخ بأن المحافظة تنتج ما يقرب من 40٪ من الإنتاج السمكي على مستوى الجمهورية ،لتلبية احتياجات المحافظة والمحافظات المجاورة والدولة بوجه عام، وذلك للاستجابة لمتطلبات سوق العمل ،بالاضافة إلي وجود ضرورة ملحة ومطلب شعبي بالمحافظة لإنشاء هذه الكلية .

 

وأضاف ، بأن الكلية ستعمل على إعداد خريجين قادرين على استيعاب التقنيات الحديثة فى مجال الاستزراع المائي والتصنيع السمكي وزيادة إنتاجية الثروة السمكية، كقطاع مهم فى الاقتصاد القومي، وتطوير وتنظيم آليات الصيد، والحفاظ على البيئة المائية، وكذلك إتاحة الفرصة نحو المساهمة في سد حاجة المواطن المصري من البروتينات الحيوانية النيلية والبحرية بأسعار تتناسب مع المستهلك، وذات جودة عالية وخالية من الأمراض والملوثات، ولهذا كان من أهداف إنشاء كلية علوم الثروة السمكية والمصايد بجامعة كفر الشيخ.

 

وتابع بأن الغرض الرئيسي من الكلية رفع كفاءة الخريجين؛ لكي تتلاءم مع متطلبات سوق العمل محليا وإقليميا، وأن يكون الخريج مواكبا لخطط التنمية للمجتمع ولزيادة ثقة المجتمع محليا وإقليميا وتم تأسيس الكلية وتجهيزها بأحدث الأجهزة العلمية التي تخدم العملية التعليمية والبحثية والتدريبية، لافتا إلى أن الكلية مزودة بوحدة بحوث الاستزراع السمكي، والمصنع التعليمي لتصنيع  الأسماك، إضافة إلى المصنع التعليمي لتصنيع أعلاف الأسماك، ومعمل ميكروبيولوجيا الأحياء المائية، وكذا معمل تحليل ومعالجة المياه لخدمة العملية التعليمية والتدريب المستمر للدارسين والباحثين.

 

وفيما يتعلق بالبرامج الدراسية بالكلية، أوضح رئيس الجامعة أنها تضم برنامج الاستزراع المائي، وبرنامج تصنيع الأسماك والبيوتكنولوجي، إضافة إلى برنامج المصايد والبيئة المائية، والذي سيتم تفعيله في المرحلة المقبلة.

 

وأوضح أنه يتم تشعيب الطلاب إلى برنامجين (برنامج الاستزراع المائي – برنامج تصنيع الأسماك والبيوتكنولوجي )  بداية من المستوى الأول بالفصل الدراسي الثاني، بعد دراسة مادتين توجه لاختيار البرنامج الذي يرغب التخصص فيه.

 

 وأضاف: تم الانتهاء من عمل التعديلات الخاصة بلائحة للدراسات العليا بالكلية بنظام الساعات المعتمدة، وسوف تبدأ الدراسات العليا بالكلية فور استصدار القرار الوزاري باللائحة بقسم الاستزراع المائى – وقسم تصنيع الأسماك والبيوتكنولوجي.

 

وتابع: تتطلب الفحوصات المائية والبيئية للمزارع السمكية أن تُجرَى التحاليل في مناطق نائية، لذا فاستخدام المعامل المتنقلة جيدة التجهيز عادة ما يكون الحل الأمثل حيث إن استخدامها يتزايد على نطاق واسع يوماً بعد يوم خاصة بعد تزايد المشكلات المتعلقة بالإنتاج السمكى حيث تكون هناك حاجة لنتائج دقيقة وسريعة، وعادة ما تستخدم المعامل المتنقلة في مناطق لا توجد فيها مختبرات ثابتة.

 

وأضاف رئيس الجامعة أنه يتوافر بالكلية وحدة الكشف الميكروبى والفيروسي، وذلك باستخدام أحدث وأسرع  جهاز محمول للكشف الميكروبي والفيروسي (Portable RT-PCR “Q-16”) والذى يعمل بنظام الفصل المغناطيسى حيث يقوم الجهاز بتحديد الميكروب يشكل دقيق خلال 120 دقيقة فقط، كما أشار عميد الكلية  إلى توافر  وحدة تشخيص الطفيليات، وذلك باستخدام ميكروسكوب ثلاثي العدسات وأحدث أنواع  الصبغات الخاصة بطفيليات الأسماك، كما توجد وحدة الكشف عن الأملاح والمعادن والمواد الكيميائية.

 

وذكر أن الأحواض السمكية بالكلية، عبارة عن وحدة بحثية تعليمية تهدف إلى معرفة وتعليم الطالب بأنواع الأسماك المختلفة  وطرق استزراعها وكيفية  الاستفادة من ذلك في واقع الحياة العملية، كما تهدف أيضا لإجراء أبحاث علمية تخدم المجتمع.

 

وعن كلية الذكاء الاصطناعى أشار رئيس جامعة كفرالشيخ إلى أنها أنشئت بالقرار رقم (871) لسنة 2019

 

تسعى كلية الذكاء الاصطناعي في جامعة كفرالشيخ إلى دعم التميز في مصر وتزويد مؤسسات الدولة بالمعرفة لتعزيز النمو الاقتصادي وتحسين حياة المصريين.

 

ودعم جهود الدولة في البناء والحفاظ على الابتكار القائم على الذكاء الاصطناعي والنمو والإنتاجية في مصر من خلال التركيز على جهود التحول للتعلم العميق والتعلم الآلي، ودعم قطاع الصناعة وقطاع الأعمال في مصر بكوادر بشرية لديهم مهارات الذكاء الاصطناعي.

 

وأوضح أن الكلية تعمل على دعم قطاع الابتكار في مصر في مجال الذكاء الاصطناعي ومساعدة الشركات الناشئة على النمو لتصبح شركات مصرية قادرة على التميز عالميا، وأن والهدف من إنشاء الكلية إتاحة الخدمات الحكومية بجودة عالية، موضحا أن الكلية استقبلت  270 طالباً في أول عام للدراسة بها.

 

أما فيما يتعلق بمعهد علوم وتكنولوجيا النانو، أوضح رئيس الجامعة، أنه يهدف إلي إعداد وتأهيل الكوادر العلمية المتخصصة في علوم وتكنولوجيا النانو القادرة على ابتكار ونشر وتطبيق المعرفة العلمية لتشجيع القدرة التنافسية الصناعية لتعزيز الأمن الاقتصادي وتحسين نوعية حياتنا.

 

وتهدف إلى  التميز والريادة في أبحاث تقنية النانو وتطبيقاتها.وإعداد وتأهيل الكوادر البشرية في مجال علوم تقنيات النانو، ونشر الوعي العلمي بعلوم النانو وتقنياته.

 

و تطوير برامج أكاديمية بالجامعة مرتبطة بعلوم وتقنيات النانو.تشجيع ودعم البحث العلمي في مجالات علوم وتقنية النانو بكليات الجامعة المختلفة وفى الختام أشار رئيس الجامعة ان الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى كان له الدور الرئيسي فى انشاء هذه الكليات وغيرها من بين الكليات العديدة التى انشئت فى عهد الرئيس السيسي، بتوجيهات من القيادة السياسية باعتبار أن الإستراتيجية القائمة حاليا فى مجال التعليم  تسعى الى توفير منتج يتواكب مع متطلبات سوق العمل وتطوير وتحديث منظومة التعليم العالى والبحث العلمى لتكون قادرة على الوفاء بدورها وأداء رسالتها الأكاديمية والمجتمعية على النحو المنشود لتلبية متطلبات عملية التنمية.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1