المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

سلامة الغذاء توضح موقفها من أزمتها مع الأطباء البيطريين

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

قال الدكتور حسين منصور، رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء، إنه لا يوجد تضارب في الاختصاصات بين الجهات المسؤولة عن سلامة الغذاء كما يردد البعض، مؤكدا: في ناس عندهم وجهة نظر إحنا ردينا عليها في بيان رسمي.

لا تعارض مصالح

وأضاف حسين،” أنا واخد ناس ليهم وظيفة، هل هاخد ناس ملهمش علاقة بالشغل، البيان الصادر عننا بيقول إن دول صح وغيرهم صح ولا يوجد تعارض في المصالح أو تداخل في الاختصاصات”..

وتابع رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء: هناك من المهام التي تتطلب تعاون أكثر من تخصص لإنجاحها، وأخرى تقتصر على تخصص بعينه.

وشدد الدكتور حسين منصور، على أن تكليف الصيادلة بالهيئة لا علاقة له باختصاص الأطباء البيطريين في الهيئة فكلا يمارس الاختصاص المنوط به.

بيان الهيئة

أصدرت الهيئة القومية لسلامة الغذاء، بيانا، منذ قليل، أوضحت فيه أنه في إطار قيامها بالمهام المنوطة بها من حيث تحقيق متطلبات سلامة الغذاء بما يكفل الحفاظ على صحة وسلامة الإنسان، فهي تضم في هيكلها كافة التخصصات الوظيفية والتي تعمل كمنظومة متكاملة تهدف لتحقيق الهدف الرئيسي من إنشاء الهيئة، وهو ضمان غذاء آمن للمواطن يدعم ويعزز الصحة العامة.

وقالت، إنها تابعت باستغراب ما صدر عن النقابة العامة للأطباء البيطريين في اجتماعها الأخير، بشأن ما ذكرته من قيام الهيئة بتكليف غير المختصين في أعمال التفتيش والرقابة على الغداء ذو الأصل الحيواني.

وتؤكد الهيئة على أنه لم يصدر عن الهيئة أو رئيس مجلس إدارتها أي تصريح ضد الأطباء البيطريين بل هم شركاء للهيئة، وأن ما ينشر على صفحات التواصل الاجتماعي لا علاقة للهيئة به من قريب أو بعيد.

وفي هذا الصدد تود الهيئة أن توضح للنقابة وللمواطنين بعض الحقائق ومنها:-

1- يتطلب تحقيق سلامة الغذاء تضافر جهود وخبرات العديد من التخصصات دون أن تكون حكراً على تخصص بذاته، وهو ما يضمن أوجه الحفاظ على سلامة الغذاء بطبيعته النباتية والحيوانية من مختلف أنواع الملوثات خلال فترة التداول وتعرضه لبيئات قد تلوثه، لذا تضم الهيئة خريجي كليات الزراعة، الطب البشري، الصحة العامة، الاقتصاد المنزلي، العلوم، الطب البيطري والصيدلة، الهندسة، تكنولوجيا المعلومات، التكنولوجيا الحيوية، الإحصاء، والحقوق والإعلام.

2- لا يجب النظر إلى الهيئة كساحة للتنافس بين التخصصات المختلفة، فجميع العاملين بالهيئة يقومون بمهامهم على أكمل وجه، كما حرصت الهيئة منذ البداية على أن يكون المجال مفتوحاً لكافة التخصصات للمشاركة في تحقيق تطلعات القيادة السياسية نحو تحقيق سلامة الغذاء للمستهلك المصري باستراتيجية متوافقة مع المعايير الدولية لسلامة الغذاء، لذا تم تصميم الهيكل التنظيمي المقترح من الهيئة واعتمده مجلس إدارتها والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ليضمن قيام الهيئة بدورها على أكمل وجه.

3- تجدر الإشارة إلى حرص المشرع على أن يكون الطبيب البيطري مشاركاً في إدارة الهيئة حيث يضم مجلس إدارتها قيادات القطاع البيطري وهما رئيس هيئة الخدمات البيطرية ورئيس الخدمات البيطرية للقوات المسلحة، ما يؤكد أن الهيئة يتسع مجال عملها ليشمل الأطباء البيطريين وغيرهم من التخصصات الأخرى، وتستعين الهيئة في الوقت الحالي بـ 115 طبيبا بيطريا، بالإضافة لـ 145 من المراقبين الصحيين وجار العمل على إلحاق دفعات أخرى وفقاً للتخصصات المختلفة التي تنقل إلى الهيئة تماشيا مع برامجها في خطة عملها.

4- تضمن جدول وظائف الهيئة المعتمد من الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة وظائف بعينها لخريجي كليات الطب البيطري دون أن يشاركهم فيها أحد بالإضافة إلى إمكانية شغلهم لقطاعات أخرى يمكن لأكثر من تخصص العمل بها.

ووافقت الهيئة منذ إنشاءها على جميع طلبات الانتداب التي تقدم بها 86 طبيبا بيطريا لانتدابهم للعمل لديها إلا أنه ومنذ أكثر من عامين لم يتقدم أي منهم بموافقة جهة عمله حتى الآن، وهو ما تعذر معه انتدابهم للهيئة، وفقا للقانون.. وفي إطار حرص الهيئة على تواجد المختصين في طبيعة عملها فقد تقدمت بطلب للجهات المعنية للموافقة على تعيين أطباء بيطريين بجانب تعيين زراعيين للقيام بالمهام التي ستسند لهم وفقا لتخصص كلا منهما.

وناشدت الهيئة، نقابة الأطباء البيطريين، بقولها: نأمل أن تقوم النقابة بمراجعة نفسها بشأن اختزال سلامة الغذاء في ضمان قيام تخصص معين عليها، حيث تعتمد على تخصصات متعددة ومنها على سبيل المثال وليس الحصر: (الفاكهة – الخضر – المحاصيل السكرية – مناحل العسل – الأعشاب والتوابل – مزارع الإنتاج الحيواني – مزارع الدواجن – ممارسات الاستزراع السمكي الجيدة – الممارسات التصنيعية – تكنولوجيا التصنيع الغذائي – مراجعة التجهيزات والإنشاءات للمنشآت الغذائية – المكملات الغذائية وأغذية الرياضيين والأطفال وأصحاب الحالات الخاصة وغيرها – هندسة التصنيع – البيوتكنولوجي – المبيدات – الملوثات الكيميائية المحتمل تواجدها أثناء تداول سلسلة الغذاء – الإضافات الغذائية وملوثاتها – كيمياء المطهرات الغذائية – كيمياء الشموع المستخدمة في تغليف الفاكهة – المواد الملامسة للغذاء – الأغذية المحورة وراثيا – الأغذية المشعة – الإحصاء والمحاكاة – تكنولوجيا المعلومات – الهندسة – الإعلام – الحقوق).

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1