المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

الزراعة : الوكلاء والسماسرة والوسطاء هم السبب الرئيسي فى ارتفاع أسعار دواجن

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

أتفق كل من الدكتور طارق سليمان رئيس قطاع الثروة الحيوانية والداجنة بوزارة الزراعة والدكتور محمد القرش معاون الوزير والمتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة ، على وجود تتلاعب داخل صناعة الإنتاج الحيوانية وخاصة قطاع الداجنة ، مؤكدين على أنه الوكلاء الوسيطة والسماسرة هم السبب الرئيسي في ارتفاع الأسعار الدواجن  .

 

وقال الدكتور طارق سليمان، رئيس قطاع الثروة الحيوانية والداجنة بوزارة الزراعة، إن زيادة الأسعار سببها الرئيسي الحلقات الوسيطة والسماسرة الذين يتلاعبون بالأسعار.

 

وأضاف سليمان، أن الرقابة تعمل على ضبط الأسعار، وتوفير المنتج في الأسواق، لافتًا إلى أن الزراعة دورها يتمثل في التحصين وترخيص منشآت الدواجن.

 

وفي نفس السياق .. قال الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة، إن وزارة الزراعة لديها خطة، للتوسع في زراعة المحاصيل التي تدخل في صناعة الأعلاف، مضيفًا أن الوزارة تسعى؛ لتنفيذ مخططات المساحة المنزرعة من 2.6 مليون فدان بزيادة 300 ألف فدان فوق المتوسط السنوي.

 

وأضاف القرش، أن الوزارة طرحت عبر مركز البحوث الزراعية 4 أصناف جديدة من فول الصويا؛ وهي: “جيزة 21، جيزة 22،جيزة 25، وجيزة 111″؛ لافتًا إلى أن الوزارة تقيم دورات إرشادية للمزارعين بأهمية زراعة هذه المحاصيل.

 

ولفت المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة إلى أن تلاعب بعض الوكلاء يزيد من حجم المشكلة، مضيفًا أن وزارة الزراعة حريصة على دعم المربين، وتحديدًا صغار المنتجين.

 

جدير بالذكر أن وزارة الزراعة كانت قد استهدفت زيادة المساحات في 2020 من 37 ألف فدان إلى 80 ألف فدان، إلا أن المخطط لم يكتب له النجاح وقلت المساحة إلى 28 ألفًا فقط؛ بينما في العام الجاري ارتفعت المساحة المنزرعة من فول الصويا؛ لتصل إلى 32 ألف فدان.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1