المدير التنفيذي
أ / إسلام رضا

مربو الثروة الحيوانية يتساءلون أين الحكومة من لهيب ارتفاع أسعار الاعلاف.. والزراعة: لدينا خطة لزراعتها

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram

شكا مربو ثروة حيوانية من دجاج وأبقار ارتفاع أسعار الأعلاف عليهم بنسب تجاوزت 150% خلال فترة جائحة كورونا، ما انعكس بشكل مباشر على أسعار الحليب واللحوم الحمراء.

 

وقال المزارعون لـ الاردن24 ، إن المتضرر الوحيد من ارتفاع أسعار الأعلاف، هم صغار المزارعين الذين سيخرجون من السوق لصالح الحيتان وكبار المزارعين، خاصة بعد أن سمحت وزارة الزراعة باستيراد (1500) رأس بقر حلوب لصالح شركتي ألبان بحجة ارتفاع أسعار الحليب، وذلك بدل تقديم دعم للأعلاف لخفض أسعار الحليب.

 

وتساءلوا عن دور الحكومة في حماية المزارعين ودور وزارة الزراعة في توفير الأعلاف بأسعار مناسبة، لافتين إلى إمكانية زراعتها لبيعها للمربين بأسعار أقل من أسعار المستوردين.

 

من جانبه، قال مساعد الأمين العام لشؤون الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة، المهندس علي أبو نقطة، إن أسعار الحليب لم ترتفع مطلقا نتيجة ارتفاع الأعلاف، وتباع بسعر عادل للمربين، مبيّنا أن الارتفاع في أسعار اللحوم الحمراء والدواجن يعود لارتفاع بعض مواد الأعلاف مثل الذرة والصويا وهي أسعار عالمية، بالإضافة إلى ارتفاع أجور النقل بسبب جائحة الكورونا.

 

وأضاف أبو نقطة لـ الاردن24 إن قطاع الثروة الحيوانية وبخاصة الأبقار والدواجن قطاع منظم، ويتم التعامل معه وفقا لسياسة العرض والطلب، مشيرا إلى أن الوزارة تراقب عادة بورصة الأعلاف العالمية لمادتي الذرة والصويا، وتتدخل في حال كان هناك ارتفاع غير مبرر من قبل المستوردين.

 

ولفت إلى أن وزارة الزراعة تقوم بدعم أعلاف مربي المواشي كونها تعتمد على الشعير والنخالة وتقوم ببيعها لهم وفقا لأسعار الكلفة، نظرا لكونهم من المواطنين الذين يتعاشون من هذه المهنة.

 

وأكد أن الوزارة تشجع على زراعة الأعلاف ولديها خطة في هذا المجال مع صندوق التعويضات البيئية التابع لوزارة البيئة، حيث يتم زراعة الأعلاف الخضراء في المساحات المتاحة، وريها من المياه المعالجة، فيما تحتاج زراعة الذرة والصويا -وهي مواد أساسية في الاعلاف- بيئة ومناخ غير متوفر في الأردن.

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1